.
.
.
.

محكمة فرنسية: حالة طارق رمضان الصحية لا تمنع حبسه

نشر في: آخر تحديث:

رفضت محكمة فرنسية طلباً بالإفراج عن باحث إسلامي شهير كانت السلطات احتجزته في وقت سابق من الشهر الجاري على خلفية اتهامات مبدئية بالاغتصاب.

وقال مسؤول قضائي إن #طارق_رمضان، والذي أدخل مستشفى لفترة وجيزة مؤخرا، رفض مغادرة زنزانته للمثول أمام المحكمة، الخميس، للبت في طلب الإفراج عنه لاعتبارات طبية.

وأضاف المسؤول أن محكمة #الاستئناف وبعد تقييم طبي، اعتبرت أن حالته الصحية لا تحول دون حبسه.

ويواجه الباحث السويسري الجنسية (55 عاما) اتهامات مبدئية بالاغتصاب في قضيتين.

وتتعلق القضية الأولى بواقعة تعود إلى عام 2009 فيما تتصل الأخرى بحادثة عام 2012.

وينكر رمضان ارتكاب أي مخالفة، ورفع دعوى قضائية أكد فيها زيف الادعاءات ضده.