.
.
.
.

زلة لسان من ماكرون.. زوجة رئيس وزراء أستراليا "لذيذة"

نشر في: آخر تحديث:

ربما كان الرئيس الفرنسي، إيمانويل #ماكرون، يفكر في المأكولات الشهية عندما شكر رئيس وزراء أستراليا، مالكولم ترنبول، وزوجته "اللذيذة" على استقبالهما الودود له في زيارته الرسمية لبلدهما.

وتطرق ماكرون وترنبول لعدد من القضايا الدبلوماسية الحساسة خلال مؤتمرهما الصحافي في سيدني، الأربعاء، قبل أن يقع الرئيس الفرنسي في #الخطأ_اللغوي وهو يدلي بتصريح ختامي باللغة الإنجليزية.

فقد وجه ماكرون الشكر لترنبول وزوجته لوسي على حسن استضافتهما، وأشاد بالأطعمة التي استمتع بها خلال الزيارة، قبل أن يقول "أود أن أشكركما.. أنت وزوجتك اللذيذة، على حفاوة الترحيب".

ولم تظهر أي ردة فعل على رئيس الوزراء الأسترالي وحافظ على بسمته، إلا أن الصيغة التي استخدمها ماكرون انتشرت سريعاً بين رواد الإنترنت ووسائل إعلام محلية أشارت إلى أن صفة "لذيذة" (ديليشيس) بالإنجليزية تستخدم لوصف الطعام وليس البشر، باستثناء اللغة العامية ويكون لها عندها مدلول جنسي.

ربما كان ماكرون يفكر في كلمة فرنسية (ديليسيوز) تشبه في النطق كلمة "لذيذة" في الإنجليزية، لكن معناها الأقرب هو "جميلة" أو "ساحرة".

وهذه الكلمة الفرنسية تطلق عادة لوصف معجنات أو وجبة، لكن يمكن استخدامها أيضا لوصف شخص مع أنه استخدام مهجور للكلمة.

وشددت هيئة "بي. بي. سي" على موقعها على أن ماكرون الذي "عادة ما تكون لغته الإنجليزية ممتازة"، كان ينبغي عليه أن يستخدم كلمة "ديلايتفول" أو "لوفلي" ليصف زوجة ترنبول.

ويتحدث ماكرون الإنجليزية أفضل من الكثير من أسلافه، ويستخدمها كثيرا خارج فرنسا، رغم أنه لم يعش في دولة يتحدث أهلها الإنجليزية سوى ستة أشهر قضاها في السفارة الفرنسية بنيجيريا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطغى فيها تصريح طائش، وفي هذه الحالة غير مقصود، خلال زيارة رفيعة المستوى على القضايا الأهم.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أشاد خلال زيارة رسمية لفرنسا العام الماضي بالسيدة الأولى بريجيت ماكرون (64 عاماً)، مشيراً إلى أنها "تبدو في حالة جيدة".