.
.
.
.

فيديو.. صفعة متحرش على وجه باريسية متحدية

نشر في: آخر تحديث:

تعرضت فتاة لصفعة مؤلمة في قلب العاصمة الفرنسية #باريس في وضح النهار بعد أن حاولت الدفاع عن نفسها.

وسجل مقطع فيديو، الذي اجتذب اهتمام الفرنسيين، واقعة الاعتداء المؤلم على ماري لاغير، 22 عاما، أثناء محاولتها التصدي للمتحرش، الذي جذب منفضدة سجائر من على طاولة مقهى، وقذف الفتاة بها، ثم صفعها بكل قوة وسط ذهول المارة والجالسين في المقهى.

ووقع الاعتداء الثلاثاء الماضي في الحي التاسع عشر بالقرب من منتزه بوت شومون، حوالي الساعة 6.45 مساءً.

ماري تعرضت لكلمات نابية في الشارع

وطالبت الشابة الفرنسية، على "فيسبوك" لاحقا بشن حملة تضع حدا للتحرش الجنسي وتضمن حسن معاملة النساء في فرنسا.

وبدت الفتاة في المقطع وهي تسير نحو منزلها في ساعات النهار الأخيرة، عندما ظهر رجل مجهول ملتح، ووجه إليها كلمات فاحشة.

وكشفت ماري أنها ردت على الفور موجهة حديثها في غضب للمتحرش: "اخرس"، ولكن الأخير لم يتراجع وتناول منفضة سجائر من على طاولة مقهى وقذفها نحوها، ولكنها ردت على الهجوم بمزيد من الشتائم في محاولة لردعه، نقلا عن "ديلي ميل" البريطانية.

لحظة ذهول وصدمة في المقهى
لحظة ذهول وصدمة في المقهى

وفي حديث لصحيفة "لوباريزيان"، قالت ماري: "شعرت أنني أتعرض لكراهية، ورفضت الاستسلام لأن الموقف كان مهينا. نظرت بقوة في عينيه وهو قادم نحوي، وأنا عازمة ألا أعتذر أو أتراجع".

وفجأة #صفعها_المتحرش صفعة أحدثت لاحقا تورما في وجهها. ووصفت ماري اللحظة: "شعرت بالألم، الأمر حدث في ثوان، ولم أكن قادرة على استيعابه".

أحد الجوانب الأكثر إثارة للانزعاج في الفيديو هو أن الجالسين في المقهى لحظة الاعتداء لم يفعلوا شيئا سوى الوقوف، باستثناء شخص واحد أمسك بمقعد وتوجه إلى المتحرش مهددا، ولكن الأخير ابتعد، ولكن ماري دافعت عن الآخرين وأكدت أن ما حدث كان مباغتا للجميع.

الطالبة الفرنسية ماري لاغير
الطالبة الفرنسية ماري لاغير

وكتبت الفتاة على فيسبوك: "هذه ليست الحادثة الوحيدة. #التحرش يُمارس يوميا. وبالنسبة لأولئك الرجال الذين يظنون أن الشارع مباحا، والذين يسمحون لأنفسهم بإذلالنا ولا يشعرون بالذنب، الأمر لم يعد مقبولا. حان الوقت لوقف هذه السلوكيات".