.
.
.
.

مصابة بالسرطان.. تبحث عن مأوى لقططها الـ70 التي أنقذتها

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن علمت سيدة بريطانية أنها مصابة بسرطان الرئة، وأن أمامها مجرد أسابيع للبقاء على قيد الحياة، قررت البحث عن رعاة لقططها التي ربتها طوال السنين الماضية.

وقد أنقذت مارلين برور آلاف القطط المهجورة ووفرت لها المأوى خلال 20 سنة، وهي الآن لا تفكر سوى بكيفية توفير مأوى جديد لها.

وتدير برور، البالغة من العمر 64 عاما وهي أم لأربعة أبناء، منظمة "قطط في أزمة" (التي أسستها قبل 21 عاماً) من منزلها في لانكشر، حيث تعمل على رعاية القطط المشردة.

وقد وجدت إلى اليوم حوالي 30 منزلاً لرعاية 30 قطة من قططها البالغ عددها الآن 70، وتبحث عن توفير إيواء للبقية البالغ عددهم 40.

وجاءت الاستجابة بعد نداء قدمته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولا تزال تنتظر بقية المتطوعين.

مدمرة نفسياً.. لولا القطط!

وصرحت مارلين لصحيفة لانكشر المسائية أنها "مدمرة نفسياً" بسبب تشخيصها بالسرطان، لكن القطط تنسيها المأساة التي حلت عليها. وأضافت: "من الصعب أن أقول لها مع السلامة.. أشعر بقلبي ينفطر وأنا أراها تغادرني، لكني متأكدة أنها تذهب إلى منازل جيدة".

وتشعر مارلين بالأسى لبقية القطط التي لم تجد منازل جديدة لها بعد، وتقول إن بعضها مريض ويتطلب الرعاية.

وأكدت مارلين أن "القطط تأخذ عقلها" فتنسى باقي الأمور، مضيفةً: "أحبها وأحب أن أنظر إليها وهي تلعب. إنها لطيفة جدا".

أولويات أخرى

والأولوية الآن بالنسبة لمارلين، بعد مشروع إيجاد مأوى للقطط، هو تقديم الهدايا لأحفادها التسعة لموسم الأعياد المقبل.

وكشفت أن الطبيب أخبرها أن تشتري كل شيء باكراً، وقد فعلت ذلك، حيث تسوقت في يومين وأحضرت كل الهدايا المطلوبة.

وهي الآن في منتصف دورة ثالثة من العلاج الكيمياوي، وتشعر بالدوار والتعب المستمر.