.
.
.
.

احتفالات ديوالي تلف نيودلهي في ضباب دخاني كثيف

نشر في: آخر تحديث:

أوقفت الشرطة الهندية مئات الأشخاص الذين خالفوا القيود المفروضة على استخدام المفرقعات خلال مهرجان #ديوالي أي عيد الأنوار الهندوسي، ما خلف ضبابا دخانيا لف نيودلهي، الخميس.

وأوقف أكثر من 300 شخص في العاصمة الهندية مساء الأربعاء، لانتهاكهم تعليمات المحكمة العليا حول المفرقعات لمكافحة تلوث الأجواء على ما أفادت القوى الأمنية المحلية غداة العيد.

وقال إيمات ميتال الناطق باسم شرطة العاصمة: "أوقفنا 310 أشخاص لانتهاكهم أوامر المحكمة وحيازتهم مفرقعات محظورة".

وفي محاولة للحد من تدهور نوعية الهواء، سمحت المحكمة الهندية العليا فقط ببيع مفرقات تعتبر "نظيفة" في #نيودلهي. وحصرت إطلاق المفرقعات بين الساعة الثامنة والساعة العاشرة من مساء الأربعاء في البلاد.

إلا أن هذه الإجراءات لم يكن لها الأثر الكبير. وتواصل إطلاق المفرقعات وإن أقل من السنوات السابقة، حتى ساعة متأخرة من الليل وزاد من تلوث الجو.

ولف ضباب دخاني كثيف النصب الشهيرة في المدينة مثل بوابة الهند وقلعة الحصن الأحمر حاجبا الرؤية جزئيا في الشوارع. ووضع جزء من السكان المتوجهين إلى أعمالهم أقنعة على وجوههم.

وعند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي الخميس، أشارت السفارة الأميركية في نيودلهي إلى أن تركز الجزئيات الدقيقة يتجاوز الألف مايكروغرام في المتر المكعب الواحد. وتوصي منظمة الصحة العالمية بألا يتجاوز 25 كمعدل وسطي في اليوم.

وفي هذه الفترة من السنة، يتسبب البرد وغياب الهواء بتثبيت الملوثات على الأرض ويحولان المدينة البالغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، إلى "غرفة غاز" على ما يؤكد مرارا وتكرارا مسؤولو المدينة.

وتزيد الجزئيات العالقة في الجو من هذا الضباب الدخاني احتمال الإصابة بأمراض قلبية-وعائية وبسرطان الرئة. ويمكن لهذه الجزئيات الصغيرة الدخول إلى جسم الإنسان وإلى دمه من خلال الرئتين.

وانتهاك التعليمات حول المفرقعات لم يقتصر على العاصمة، ففي كلكوتا (شرق) أوقف أكثر من 200 شخص حسب ما قالت الشرطة المحلية.