رئيس الفلبين يعترف: تحرّشت بعاملة منزلية حين كنت مراهقا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أثار رئيس الفلبين رودريغو، عاصفة جديدة من الانتقادات بعدما أعلن أنه تحرّش جنسياً بعاملة منزلية حين كان مراهقاً.

وفي خطبة ألقاها السبت الماضي، روى دوتيرتي أنه اعترف لكاهن بأنه حاول لمس العاملة بينما كانت نائمة. ووصف ما حدث حين دخل غرفة المرأة وهي نائمة. وقال: "رفعت الغطاء عنها.. حاولت أن ألمس (...) ثم استيقظَت، فغادرتُ الغرفة"، مضيفاً أنه عاد إلى الغرفة وحاول التحرش بالعاملة مجدداً.

وأضاف دوتيرتي أن الكاهن أخبره أن عليه أن يتلو صلوات معينة لعدد من المرات.

ونقلت شبكة "بي بي سي BBC" الإخبارية عن منظمة "غابرييلا"، المعنية بحقوق النساء، أن الرئيس "غير جدير بمنصبه ويجب أن يستقيل"، واصفة ما فعله بنوع من "الاغتصاب".

وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها الرئيس الفلبيني الغضب بتصريحاته عن النساء، إلا أنه ما زال يحظى بشعبية في بلاده. وفي وقت سابق من 2018، واجه عاصفة من الانتقادات بعدما قبّل فتاة فلبينية تعمل في الخارج.

وقال المتحدث باسمه في وقت لاحق إن دوتيرتي "لفّق" هذه القصة و"أضاف" إليها أثناء الخطاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.