.
.
.
.

قرغيزستان تلزم الرئيس اعتمار قبعة "قلباق"

نشر في: آخر تحديث:

تتجه قرغيزستان نحو إدخال تشريع من شأنه إرغام رئيسها على اعتمار القبعة الوطنية في الزيارات الدبلوماسية إثر جدل بشأن إهانة طالت قبل عام قطعة اللباس المصنفة كرمز وطني في هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى.

فقد أيدت لجنة برلمانية، أمس الاثنين، اقتراح القانون الذي ينص أيضا على فرض غرامات على الأشخاص الذين يهينون هذه القبعة، في خطوة أولى قبل إخضاع التشريع للتصويت البرلماني العام.

ويأتي هذا القانون بعد موجة غضب في البلاد نهاية 2017 إثر نشر صورة لكلب يضع هذه القبعة التقليدية المسماة "قلباق" في عرض للكلاب.

وتحمل هذه القبعة التي عادة ما تكون بيضاء، رمزية هامة في قرغيزستان لدرجة أن البلد يخصص يوما وطنيا لها.

وقال المستشار الرئاسي السابق توبشوبك تورغون علييف لوكالة فرانس برس العام الماضي، إن القبعة ترمز إلى "قمم الجبال القرغيزية الرائعة المغطاة أبدا بالثلوج".

ودعا قوميون قرغيز لمعاقبة أصحاب الكلب بتهمة إهانة القبعة الوطنية، ما أثار جدلا محموما في البرلمان الذي أقر أعضاؤه في 2016 الخامس من آذار/مارس من كل عام يوما وطنيا لقبعة "قلباق".

يذكر القرغيز من الشعوب التركية التي تقطن آسيا الوسطى وأغلبهم من المسلمين السنة.