.
.
.
.

قصة غريبة لزوجين مصريين تخصصا في بيع منتجات الخمسينيات

نشر في: آخر تحديث:

في منطقة الزمالك الراقية بقلب القاهرة، تقيم إيمان السيد وزوجها أحمد مشروعا تجاريا غريبا في فكرته، وراقيا في هدفه.

تبيع إيمان وزوجها منتجات المنازل وتحفا وهدايا صممت وصنعت في #الخمسينيات، الفارق الوحيد هو الأسعار التي اختلفت كثيرا عن أسعار الخمسينيات.

التفاصيل ترويها إيمان لـ"العربية.نت" وتقول إنها وزوجها قررا بيع المنتجات المنزلية والحقائب التي صممت في الخمسينيات، ونجحا في تجميع هذه المنتجات من كافة أسواق مصر والعالم، مضيفة أن الفكرة وإن كانت غريبة ومثيرة إلا أنها لاقت قبولا وتشجيعا من المستهلكين.

استعانت إيمان بأصدقائها لتجميع كل المنتجات الخاصة بالمشروع، واختارت أن تكون المنتجات مصنعة ومصممة في الخمسينيات لما لهذه الفترة تحديداً من مكانة خاصة لدى الكثير من المصريين وما فيها من رقي وازدهار في الموسيقى والفن والسينما وحتى في لغة الحوار بين الناس.

في مقر المشروع تقوم إيمان وزوجها بتشغيل موسيقى الخمسينيات، كما تذيع أفلام تلك الحقبة وتبيع أثاثات منزلية مصنوعة في تلك الفترة وحقائب وجلدية وتحفا ثمينة، حتى ملابسهما التي يستقبلان بها عملاءهما مصنوعة في الخمسينيات.

تسعى إيمان وزوجها لتوسيع مشروعها بإضافة مقهى ومطعم على طراز الخمسينيات، وأن يشبها بشكل كبير الأماكن الترفيهية القديمة مثل" الأوبرج"، كما تتحدث مع العملاء باللغة والكلمات التي كانت سائدة وقتها وتزين جدران مقر مشروعها بالألوان والرسومات التي كانت عنوانا لهذه الحقبة.

تشير إيمان إلى أن مشروعها لا يهدف إلى الربح التجاري فقط بل تسعى من خلاله لتغيير سلوك المجتمع، وإحياء وإعادة تقاليد وعادات الزمن الراقي الذي بات الحنين إليه يشد الجميع كل يوم.