.
.
.
.

أصحاب نظرية الأرض المسطحة يخططون لرحلة إلى حافة العالم

نشر في: آخر تحديث:

يخطط عدد من معتنقي نظرية "الأرض المسطحة"، الذين يرفضون فكرة كروية الأرض، لتنظيم رحلة جماعية في عام 2020 إلى ما يعتبرونه "نهاية الأرض" أو "حافتها" في القارة القطبية الجنوبية (أنتارتيكا).

وفقاً لـ"المؤتمر العالمي للأرض المسطحة"، فإن الرحلة سوف تكون عن طريق البحر.

ويُعقد المؤتمر القادم للجماعة في مدينة دالاس بولاية تكساس الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو الحدث السنوي الثالث الذي تستضيفه هذه المجموعة، ومن ثم ستليه الرحلة إلى "نهاية العالم" في 2020.

ومنذ إعلان المجموعة عن خطط استضافة رحلة العام المقبل على متن سفينة سياحية إلى القارة الجنوبية، دار الجدل حول المفارقة التي تحيط بذلك الحدث، لأن سفن الرحلات البحرية تتنقل باستخدام معدات تعتمد على نموذج كروي للأرض.

وتستخدم هذه السفن أنظمة "جي. بي. إس" مرتبطة بالأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض.

وفي تقرير لصحفية "غارديان"، ذكر القبطان المتمرس هنري كيجير بأنه أبحر مليوني ميل حول العالم ولم يصادف قبطاناً بحرياً واحداً يعتقد أن الأرض مسطحة.

دور "يوتيوب"

وجماعة "الأرض المسطحة" جزء من موجة صاعدة من المجموعات التي ترفض نموذج المجموعة الشمسية وكروية الأرض. ويعتقد هؤلاء بأن الأرض مفلطحة وهي أشبه بقرص، وأن السماء فوقها تشكل ما يشبه "قبة"، وأن القارة القطبية الجنوبية تحيط بها من الخارج لتشكل ما يشبه جداراً جليدياً.

وفي السنين الأخيرة، ساعد الإنترنت على شيوع مثل هذه النظريات وغيرها من الأفكار الرافضة لمسلمات علمية أو تاريخية، كمثل الذين لا يصدقون أن رواد فضاء أميركيين مشوا على سطح القمر. ونمت العديد من الحسابات على موقع "يوتيوب" تروّج لهذه الأفكار.

وفي هذا السياق أجرى باحثون من جامعة تكساس للتكنولوجيا دراسة حديثة حول الموضوع. وقابلوا 30 شخصاً خلال "مؤتمر الأرض المسطحة". وأكد 29 منهم أن موقع "يوتيوب" شكّل عاملاً رئيسياً في إقناعهم بمثل هذه النظريات.

وقد دعت بعض الأطراف العلمية "يوتيوب" إلى تعديل خوارزميته من أجل وقف انتشار المعلومات الخاطئة وإعطاء الأولوية للعلم الموثوق به.