أول مؤتمر في البحرين عن "صناعة" الرسوم المتحركة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تحت رعاية وزارة الإعلام البحرينية انطلق، قبل يومين، مؤتمر البحرين الأول لصناعة الرسوم المتحركة بحضور عبدالرحمن محمد بحر وكيل وزارة شؤون الإعلام البحرينية، والمشرف العام على الإعلام الرسمي في فلسطين، أحمد عساف، وعدد من الدبلوماسيين والمدعوين والمهتمين.

ويهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على أهمية صناعة الرسوم المتحركة وتأثيرها المباشر في نشأة الطفل، وأهمية أفلام الكارتون اقتصادياً من ناحية الإنتاج والتوزيع وسبل توصيل الأعمال العربية للعالمية، بالإضافة إلى التركيز على العقبات والتحديات لهذه الصناعة وتشجيع شراكات إنتاجية مع الهيئات الحكومية لخلق صناعة مميزة للرسوم المتحركة.

وقد أكد عبدالرحمن بحر في كلمه ألقاها في بداية الحفل أن وزارة شؤون الإعلام تحرص بالمساهمة في بناء شخصية الطفل وتعزيز انتمائه وولائه لوطنه والاعتزاز بعمقه العربي والإسلامي.

من جانبها، قالت المخرجة إيناس يعقوب رئيس المؤتمر إن عقد المؤتمر جاء ليسلط الضوء على أهم فئة من فئات المجتمع وهو الطفل والناشئة وذلك بتفعيل دور الإعلام المسموع والمرئي بإيجاد آليات تعمل على إنتاج برامج إذاعية مسموعة للطفل وبرامج تليق بالإنتاج المرئي الهادف، مؤكدة دور الاعلام وشركات الإنتاج بتقديم أعمال وبرامج وأفلام تعني بالعادات والتقاليد والأخلاقيات لثقافتنا العربية وتكون مترجمة ومدبلجة باللغة الإنجليزية لكي تصل لكل طفل عربي وأجنبي.

في السياق نفسه، قال أحمد جناحي، مدير الشراكة المجتمعية، في "تمكين" إن صناعة الرسوم المتحركة أصبحت تساهم في الاقتصاد العالمي بـ 270 مليون دولار تقريباً، وإن حصة الطفل العربي من هذا الرقم لا تتعدى 5%.

من جانبه قال أحمد عساف إنه "لم يعد المنزل والمدرسة هما مصدر الوعي الوحيد للطفل في ظل التكنولوجيا الموجودة والانفتاح، حيث أصبح الطفل يستطيع أن يقرأ ويطلع على كل شيء، وقد يكون هذا الشيء خطراً ويؤثر على مستقبل الأطفال".

وتخلل أعمال المؤتمر عرض برومو للمسلسلين التاريخيين "ابن بطوطة" و"باسمك اللهم" وجلسة حوارية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.