.
.
.
.

الممثلة التي توفيت قبل أسبوعين وبريطانيا لا تعرف السبب

نشر في: آخر تحديث:

بريطانيا التي تشير الأنامل إلى تطورها على كل صعيد، ويهوي إلى مراكزها الطبية ومختبراتها باحثون من معظم العالم عن علاج العاصي والمعقد من الأمراض، ويجدونه بسهولة في بلاد تعيش تكنولوجيا القرن الـ21 بامتياز، لم تتمكن للآن من معرفة سبب وفاة ممثلة صاعدة فارقت الحياة فجأة في 7 أبريل الجاري، مع أن عمرها أقل من 17 سنة، لم تتعرض خلالها لأي سلبيات صحية، سوى الأولى والأخيرة قبل أسبوعين.

خبر وفاة Mya-Lecia Naylor المولودة في إنجلترا، كان صادماً لكثيرين من محبيها، لأنهم يعرفونها منذ بدأت مشوارها الفني حين كانت طفلة في 2004 بعمر عامين، وظهرت ببرنامج Absolutely Fabulous على شاشة CBBC وبعدها أصبحت نجمة رئيسية للقناة الخاصة بالأطفال، لذلك نعاها المئات من متابعيها ومحبيها عبر مواقع التواصل، إلا أنهم لا يعرفون للآن سبب فراقها للحياة في عز المراهقة.

كل ما ورد بالتقارير الطبية عن "ميا ليسيا نايلور" حتى الآن، هو أنها تعرضت لتدهور صحي مفاجئ وغير متوقع، أجمعت وسائل إعلام بريطانية تابعت "العربية.نت" خبرها فيها، أن سببه غير معروف، لذلك كلفوا طبيباً شرعياً بالتشريح والتحقيق، وها قد مر أسبوعان اليوم الثلاثاء، ولم يأتِ التكليف بأي جديد، فما الذي حدث لهذه الممثلة وأدى إلى وفاتها الغامضة؟ لا أحد في بريطانيا القرن الـ21 يملك الجواب.