.
.
.
.

تسلق برج إيفل.. وبقي متدلياً 6 ساعات

نشر في: آخر تحديث:

تسلق رجل برج إيفل، بعد ظهر الاثنين، لدوافع مجهولة وبقي معلقاً في الفراغ مدة ست ساعات حتى هبوط الليل، ما استدعى إخلاء المعلم السياحي الشهير في باريس.

وقالت الشركة المشغلة للبرج قبيل الساعة 22.00 بالتوقيت المحلي (الساعة 20.00 بتوقيت غرينتش) إن فرق التدخل سيطرت على الزائر، الذي تسلق برج إيفل بعد الظهر، مشددة على أن المعلم سيفتح أبوابه الثلاثاء كالمعتاد.

كما أوضحت في بيان أن فرق الإغاثة تمكنت من إقناع الرجل الذي ارتدى الأسود بالكامل ووقف مستنداً إلى قضبان البرج تحت الطابق الثالث والأخير مباشرة.

وتمكن منقذون من الوصول إلى الرجل نزولاً من الطابق الثالث للبرج البالغ ارتفاعه 324 متراً وتفاوضوا معه مدعومين بوحدة البحث والتدخل التابعة للشرطة، بحسب ما أفاد مصدر في الشرطة، موضحاً أن دوافع المتسلق لا تزال مجهولة.

وشددت شركة تشغيل برج إيفل على أن هذا النوع من الحوادث نادر الحدوث، مشيدة بمهنية موظفيها وكل فرق التدخل.

وعند أقدام البرج تحلق فضوليون ومئات السياح لمتابعة ما يحصل، فيما "أجلي نحو 2500 زائر بهدوء وأمان" بحسب الشركة، التي ستعوض البطاقات المحجوزة مسبقاً لفترة بعد ظهر الاثنين.

وأخلي البرج في تشرين الأول/أكتوبر 2017 بسبب وجود رجل عند أحد دعاماته يهدد بالانتحار، لكن الشرطة تمكنت من إقناعه بالعدول عن ذلك.

ويحتفل البرج هذه السنة بمرور 130 عاماً على إنشائه وقد شيد لمناسبة معرض "إكسبو" الدولي في العاصمة الفرنسية عام 1889 ويبلغ ارتفاعه 324 متراً وزنته 7300 طن. كذلك يستقطب حوالي 7 ملايين زائر كل سنة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة