.
.
.
.

قطعت إصبعه سابقاً.. أفغاني يتحدى طالبان وينتخب

نشر في: آخر تحديث:

قطعت حركة طالبان الإصبع السبابة لناخب أفغاني يدعى صفي الله صفي لأنه أدلى بصوته عام 2014، إلا أن هذا لم يمنعه من التصويت مرة أخرى اليوم السبت.

وأثار تصرف صفي، وهو رجل أعمال يبلغ من العمر 38 عاماً، في انتخابات الرئاسة التي تجرى اليوم السبت حالة من الإعجاب بعد نشر صورة له على تويتر تبين إصبعه المفقود وإصبع السبابة في يده اليسرى وعليه آثار الحبر الفوسفوري مما يشير إلى أنه أدلى بصوته.

وتحدى الناخبون الأفغان خطر هجمات المتطرفين والتأخير في بعض اللجان للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي تعد اختباراً مهماً لقدرة الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب على حماية الديمقراطية.

وخلال انتخابات الرئاسة التي أجريت عام 2014، قطع مقاتلو طالبان أصابع 6 على الأقل من الناخبين.

وقال صفي عبر الهاتف: "أعلم أنها كانت تجربة مؤلمة ولكنه كان مجرد إصبع. عندما يتعلق الأمر بمستقل أبنائي وبلدي فلن أتقاعس حتى لو قطعوا يدي كلها".

وروى صفي كيف أدلى بصوته في انتخابات 2014، لافتاً إلى أنه في اليوم التالي من الاقتراع سافر من العاصمة كابول، حيث يعيش، إلى مدينة خوست شرق البلاد وكانت على إصبعه آثار الحبر الفوسفوري.

وقال: "أخرجني (مسلحو) طالبان من السيارة وأخذوني بعيداً عن الطريق حيث أقاموا محكمة".

وتابع: "قطعوا إصبعي وسألوني عن سبب مشاركتي في الانتخابات رغم تحذيرهم... طلبت مني عائلتي ألا أشارك هذه المرة لكنني أخذتهم جميعاً (إلى مراكز الاقتراع) للإدلاء بأصواتنا".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، استقبل الأفغان هذا التحدي بحرارة، حيث يخشى كثيرون منهم عودة البلاد إلى حكم طالبان ووأد الديمقراطية والحريات التي اكتسبوها بشق الأنفس.

كما ذكر مستخدم لتويتر يدعى كابولي: "أدلى (صفي) بصوته دعماً للديمقراطية وليقول لا (للعودة) لنظام طالبان".