.
.
.
.

شاهد.. فيديو مركب لترمب يعتدي فيه على صحافيين ومعارضين

نشر في: آخر تحديث:

عرض شريط فيديو مركب وساخر يظهر فيه دونالد ترمب، وهو يطعن شخصيات إعلامية أو معارضين سياسيين أو يطلق النار عليهم، خلال مؤتمر لأنصاره في ميامي.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مشهداً مأخوذاً من "كينغزمان: ذي سيكرت سيرفس"، وهو فيلم كوميدي بريطاني حول عالم الجواسيس عرض في الصالات سنة 2015، يظهر رجلاً وضعت على وجهه صورة ترمب يطلق النار على شخصيات رسمت على وجوهها رموز وسائل إعلام، مثل "سي أن أن" و"واشنطن بوست" و"أن بي سي".

وتتواصل أعمال العنف في "كنيسة للأخبار الكاذبة" حيث يدفع الشخص الذي يمثّل ترمب المؤمنين، ويهاجم السيناتور الراحل جون ماكاين والسيناتور برني ساندرز، أحد خصومه الديمقراطيين في السباق إلى البيت الأبيض، فضلاً عن الجمهوري ميت رومني والرئيس السابق باراك أوباما.

وأفاد منظّم الحدث الذي أقيم الأسبوع الماضي في نادي الغولف التابع لترمب في ميامي تحت اسم "أميركن برايوريتي" بأن الشريط عرض في إطار "معرض عن ظاهرة منشورات الميم" على الإنترنت.

وقال أليكس فيليبس للصحيفة الأميركية إن "أميركن برايوريتي ترفض العنف السياسي وتسعى إلى الترويج لحوار سليم حول حماية حرية التعبير".
ولفتت "سي أن أن" من جهتها إلى "أنها ليست المرة الأولى التي يروّج فيها أنصار الرئيس للعنف ضدّ الإعلام في شريط يبدو أنهم يجدونه طريفا، لكنه ليس أسوأ ما قاموا به". واعتبرت القناة أنه يجدر بترمب والبيت الأبيض وطاقم الحملة التنديد بهذا التسجيل وإلا "سيعتبر صمتهم على أنه تأييد ضمني للعنف".

ودعت جمعية مراسلي البيت الأبيض الرئيس الذي غالبا ما يوجّه سهامه إلى وسائل الإعلام، للتنديد بهذا التسجيل. وقال ناطق باسم حملة ترمب الانتخابية للعام 2020 في تصريحات للصحيفة إن "الفيديو لم ينتج من قبل طاقم ترمب ونحن نرفض العنف".