.
.
.
.

شركة طيران تُخضع راكبة لاختبار حمل قبل الطيران

نشر في: آخر تحديث:

أرغمت شركة طيران في هونغ كونغ، شابة على الخضوع لاختبار الحمل قبل السماح لها بركوب طائرة كانت متجهة إلى جزيرة في المحيط الهادئ تشكل مقصدا للنساء الراغبات في منح مواليدهن الجنسية الأميركية.

واقتيدت ميدوري نيشيدا، البالغة 25 عاما، إلى المراحيض العامة في مطار هونغ كونغ، حيث خضعت لاختبار حمل أظهر أنها ليست حاملا، قبل السماح لها بأن تستقل الطائرة التابعة لشركة "هونغ كونغ إكسبرس" المتجهة إلى سايبان الخاضعة للسيادة الأميركية.

وتشكل سابيان وجهة محببة لدى النساء اللواتي يرغبن بإنجاب أطفالهن على الأراضي الأميركية لمنح مواليدهن جنسية الولايات المتحدة.

وفي 2018، ولد ما يقرب من 600 طفل لوالدين من السياح في جزيرة ماريانا الشمالية، وهو عدد يفوق عدد مواليد سكان الجزيرة أنفسهم.

وكشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن هذه الحادثة التي وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأوضحت "هونغ كونغ إكسبرس" أنها اتخذت "تدابير على رحلاتها المتجهة إلى سايبان منذ شباط/فبراير 2019 للتأكد من عدم انتهاك القوانين الأميركية المتعلقة بالهجرة"، في ظل المخاوف التي أبدتها سلطات الجزيرة.

وكانت ميدوري نيشيدا ذكرت في الاستجواب عند تسجيل الركاب أنها ليست حاملا إلا أن طاقم الشركة شكك في صحة هذه الإجابة.

وقالت نيشيدا للصحيفة الأميركية "هذا مذل ومحبط للغاية". وهذه الشابة كبرت في سايبان، كبرى جزر ماريانا الشمالية، في المحيط الهادئ. وتعيش عائلتها منذ أكثر من 20 عاما على هذه الأرض التي انتقلت للسيادة الأميركية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وذكرت شركة الطيران أنها قدمت اعتذارها للشابة وتوقفت عن هذه الممارسة. وقالت في بيان: "أوقفنا فورا تطبيق هذه الممارسة التي تخضع لإعادة درس. نود الاعتذار عن الأسى الذي تسببنا به. ونقر بالمخاوف الكبيرة التي أثارتها هذه الممارسة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة