.
.
.
.

فيديو جديد لداعشي لندن قبل تنفيذ هجومه بلحظات

نشر في: آخر تحديث:

مرتديا قبعة ومعطفا وبيده حقيبة، هكذا ظهر الداعشي سوديش أمان، الشاب البالغ من العمر 20 عاماً، والمدان السابق بجرائم إرهابية، بمقطع فيديو قبل لحظات من طعنه شخصين، الأحد الماضي في منطقة ستريتهام جنوب لندن ومقتله برصاص الشرطة.

في التفاصيل، نشرت قناة ITV News التلفزيونية مقطع فيديو يظهر الداعشي أمان يمشي في الشارع الذي نفذ فيه عملية الطعن، مرتديا معطفا وقبعة وبيده حقيبة بيضاء، وحوله مارّون أمامه وخلفه.

وبعدما التقطت كاميرا الشارع الفيديو ومدته لحظات لأمان، نفذ هجومه حيث طعن شخصين الأحد قرابة الساعة 14,00 ت غ في شارع تجاري في حي ستريثام بلندن، قبل أن ترديه الشرطة قتيلاً.

"تغييرات جوهرية"

دفع هذا الهجوم "الإرهابي" بحسب الشرطة، رئيس الوزراء بوريس جونسون في اليوم التالي منه، بالتعهد بإجراء "تغييرات جوهرية" على طريقة التعامل مع منفذي جرائم إرهابية، لأن أمان مدان سابق بجرائم إرهاب، وكان يرتدي حين نفذ الهجوم حزاماً ناسفاً مزيفاً، كما أنه حاصل على إطلاق سراح مشروط الشهر الماضي، ما دفع الحكومة إلى التعهد باتخاذ إجراءات إضافية بحق منفذي جرائم مماثلة.

من جهة أخرى، تبنّى تنظيم داعش الاثنين حادثة الطعن التي نفذها أمان.

وذكرت الوكالة الداعشية أن "منفذ الهجوم في منطقة ستريتهام جنوب لندن من مقاتلي داعش، ونفذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف".

" تشديد العقوبات"

يشار إلى أن الحكومة البريطانية كانت أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عن تعديلات قانونية مشددة بعد هجوم أسفر عن قتيلين على جسر لندن في قلب العاصمة البريطانية، نفذه متطرف حصل أيضاً على إطلاق سراح مشروط.

ومن المقرر رفع مشروع القانون الذي ينص خصوصاً على تشديد العقوبات على منفذي الهجمات الإرهابية ومنع الإفراج المبكر عنهم، خلال وقت قريب إلى البرلمان الذي يملك فيه المحافظون غالبية ساحقة.