.
.
.
.

أسود البحر تتمدد في الأرجنتين.. على حساب كورونا

نشر في: آخر تحديث:

استغلت أسود البحر التي غالباً ما تشاهد على شواطئ جنوب أميركا اللاتينية، من إجراءات العزل المفروضة على البشر بسبب فيروس كورونا المستجد، للاسترخاء في منتجع مار ديل بلاتا على الساحل الغربي للأرجنتين.

واعتاد المصطافون رؤية أسود البحر على ساحل المدينة البالغ عدد سكانها 750 ألف نسمة والواقعة على مسافة 400 كيلومتر جنوب غرب بوينس آيرس، ولكنها تستثمر هذا الوضع الفريد للمضي إلى مسافة أبعد على اليابسة.

زحفها ازداد صوب العمران
زحفها ازداد صوب العمران

ويمكن رؤيتها الآن تلهو في مواقف السيارات أو أمام متاجر الهدايا التذكارية المغلقة.

وقال خوان لورينزاني رئيس مؤسسة "فونا أرجنتينا": "بسبب الحجر المنزلي، خلت الشوارع من الناس، لذلك تغامر أسود البحر بالابتعاد قليلا عن مكانها المعتاد".

واعتادت هذه الثدييات على صخب المدينة التي ترحب بآلاف السياح على مدار السنة، وهي تنعم الآن بهدوء غير مسبوق منذ 20 آذار/مارس، عند فرض العزل الإجباري على 44 مليون أرجنتيني.

وأوضح لورينزاني أن "هذه الحيوانات تزن ما بين 350 و500 كيلوغرام للأكبر حجما منها" موضحا أنها تملك "القدرة على ضبط درجة حرارة أجسامها، كما تسعى إلى الاحتماء من الرياح".

وقال خورخي بارسيو أحد السكان معلّقا على المسألة في الشارع وهو ذاهب للتسوق: "تغتنم الحيوانات الوضع لتنعم بمزيد من الراحة".