.
.
.
.

جزر اليونان بمأمن من كورونا وتستعد لاستقبال السياح بحذر

نشر في: آخر تحديث:

باستخدام القوارب ونظام تحديد المواقع "جب. بي. اس" وثلاجة محمولة، دشن الأطباء الذين أوفدتهم دائرة الصحة العامة اليونانية حملة لاختبارات فيروس كورونا على جزر بحر إيجه قبل انطلاق موسم العطلة الصيفية.

واستؤنفت خدمة العبارات لزوار الجزر يوم الاثنين، وتخطط اليونان لاستقبال السياح من دول العالم مجدداً في 15 يونيو/حزيران المقبل.

قارب يحمل فريقاً طبياً يرسو في جزيرة فوليغاندروس
قارب يحمل فريقاً طبياً يرسو في جزيرة فوليغاندروس

وتأمل الحكومة في أن يسهم نجاحها في السيطرة على الوباء (أقل من 2900 إصابة و173 حالة وفاة) في جذب السياح الأجانب وتخفيف آثار الركود المتوقع.

ورغم اعتماد العديد من سكان الجزر اليونانية على السياحة، لكنهم أبدوا ارتياحاً تجاه العزلة التي تم فرضها خلال الوباء ويساورهم الآن القلق بشأن الانفتاح على الغرباء.

سكان جزيرة فوليغاندروس يخضعون لفحص كورونا
سكان جزيرة فوليغاندروس يخضعون لفحص كورونا

وتساءلت كاترينا فيكيلي، من سكان جزيرة ميلوس: "حتى الآن تسير الأمور على ما يرام. الآن مع توافد الأشخاص، ماذا سيحدث؟".

ووفقاً لوزارة الصحة اليونانية، لم تشهد سلسلة جزر سيكلاديز بأكملها، والتي تضم جزيرة ميلوس بالإضافة إلى وجهات العطلات الشهيرة في باروس وناكسوس وميكونوس وسانتوريني، سوى أربع حالات كورونا من إجمالي الحالات المبلغ عنها في البلاد.

وقعت ثلاث حالات وفاة فقط بالفيروس في الجزر اليونانية المأهولة.

ولمنع ارتفاع معدل العدوى، تعمل العبارات التي تنقل الأفراد بين الجزر بقدرة منخفضة. وتتلقى المستشفيات في الجزر اليونانية إمدادات لإنشاء وحدات للعناية المركزة.