.
.
.
.

4 سنوات بعد سرقة كيم.. نيابة باريس تطالب بمحاكمة 12 شخصا

نشر في: آخر تحديث:

طلبت النيابة العامة في باريس محاكمة 12 شخصاً للاشتباه بضلوعهم في عملية سرقة لافتة استهدفت في تشرين الأول/أكتوبر 2016 نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان في العاصمة الفرنسية، على ما أفادت مصادر قضائية مطلعة على الملف لوكالة "فرانس برس".

وبات على قضاة التحقيق الآن إحالة كل المشتبه فيهم على محكمة الجنايات في باريس في إطار محاكمة لن تباشر قبل 2021. ومن بين المشتبه فيهم المنفذون الخمسة المفترضون.

وقد سرق منفذو العملية مجوهرات بقيمة تسعة ملايين يورو في ما يُعتبر أكبر عملية سطو تستهدف أفراداً في السنوات الـ20 الأخيرة في فرنسا.

ففي ليل الثاني إلى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر 2016، تعرضت نجمة تلفزيون الواقع الأميركية للسرقة من قبل خمسة رجال في دارة فخمة استأجرتها في باريس إلى حيث أتت لحضور أسبوع الموضة.

وقد هددها لصان بوضع مسدس على رأسها قبل أن يوثقا يديها ورجليها، كما كمما فمها. وقد احتجزاها في الحمام.

وسرق اللصوص مجوهرات عدة مصنوعة من الماس والذهب من بينها حجر من 18.88 قيراط قُدرت قيمته بحوالي أربعة ملايين يورو.

ولم يُعثر على المجوهرات بعد. وقال قائد العملية المفترض عمر ايت خداش للمحققين إنه سلم الماسة إلى شخص لم يكشف عن اسمه وإنه أذاب المجوهرات.

وطلبت النيابة العامة في باريس أن يحاكم المنفذون الخمسة المفترضين بتهم "السرقة في عصابة مسلحة" و"الاحتجاز" و"تشكيل عصابة إجرامية"، على ما أوضح المصدر القضائي.