.
.
.
.

أصوات 20 ألف جزائري تحدد مصير جزيرة قرب أستراليا

الاستفتاء هو الثاني الذي تجريه New Caledonia بعد أول نظمته في 2018 وجاءت نتائجه بعكس ما يشتهيه "الاستقلاليون"

نشر في: آخر تحديث:

بدأ أكثر من 180 ألف ناخب في جزيرة بعيدة بمتاهات المحيط الهادي 880 كيلومترا عن ساحل أستراليا الشرقي، الإدلاء بأصواتهم اليوم الأحد في استفتاء هو الثاني الذي تجريه New Caledonia بعد أول نظمته في 2018 وطلبت فيه من سكانها البالغين 275 ألفا، الإجابة بنعم أو لا على سؤال واحد: "هل ترغب بأن تحصل "كاليدونيا الجديدة" على السيادة الكاملة وتصبح دولة مستقلة"؟ وجاءت نتائجه بعكس ما يشتهيه "الاستقلاليون" الذين لديهم فرصة ثانية اليوم، أو ثالثة في 2022 وأخيرة، إذا لحقت بهم الهزيمة، وهو ما يمليه "اتفاق نوميا" الموقع في 1998 بينهم وبين باريس.

شارك بالاستفتاء الأول 81% ممن يحق لهم التصويت، وكانت النتيجة "لا" للاستقلال بنسبة 56.4 مقابل 43.6% بنعم لدولة مستقلة عن فرنسا التي احتلت الأرخبيل بعهد نابليون الثالث، وحولته في 1853 إلى "مستعمرة عقابية" نفت إليها منذ ستينات القرن 19 أكثر من 22 ألف مجرم وسجين سياسي، بينهم وفق ما طالعته "العربية.نت" في المتوافر "أونلاين" عن السياسيين، أكثر من 2000 ثائر جزائري، تم ترحيلهم على مراحل بعد فشل ثورة الشيخ محمد المقراني في 1871 ضد المستعمرين، فعاشوا في الأرخبيل مطرودين، وولد فيه أبناؤهم وأبناء أحفادهم، حتى أصبحوا 20 ألفأ، قد تحدد أصواتهم مصير "كاليدونيا" الأكبر مساحة من لبنان.

بعض الجزائريين في الأرخبيل البالغة مساحته 18 ألفا و500 كيلومتر مربع، وهم من نرى تقريرا أعدته عنهم قناة "البلاد" الجزائرية قبل عام، يتحدثون العربية ويدينون بالإسلام ويحنون إلى الجزائر، ومشاركتهم متوقعة بكثافة في الاستفتاء الذي يجري تحت إشراف السلطات الفرنسية، وفي أجواء متوترة نسبيا بين السكان الأقدم في الأرخبيل، وهم المعروفون باسم Kanak وبأنهم يعانون كثيرا من الاستعمار، وبين المتحدرين من مستوطنين استقروا في المنطقة منذ بداية الاحتلال الفرنسي، وينعمون بخيرات الأرخبيل على قلتها، وأهمها أكثر من 25% من إنتاج معدن النيكل بالعالم.

أما عن المسلمين، وعددهم 6500 تقريبا في "كاليدونيا" المكونة قواتها المسلحة من 2000 جندي، فمعظمهم متحدرون من جزائريين ومغاربة، نقلتهم السلطات الفرنسية زمن استعمارها لشمال إفريقيا، ثم وصلت جماعات مسلمة من إندونيسيا، ومع الوقت تم إنشاء مركز إسلامي في Nouméa العاصمة، إضافة الى آخر في مدينة بورايل، مع جمعية إسلامية في مدينة ثالثة، كما ومقبرة إسلامية، هي الوحيدة في الأرخبيل الذي اكتشفه البريطاني جيمس كوك في 1774 وسماه New Caledonia لأن شماله الشرقي ذكره باسكتلندا، المتحدر منها والده الفلاح.