.
.
.
.

شاهد هجمة مذهلة لتمساح أمسك بفهد وجرّه للماء بلمح البصر

الفهد حاول القيام بشيء ما للتملص من المحنة التي وقع فيها، إلا أنه لم يفلح

نشر في: آخر تحديث:

يصفون دورة الحياة اليومية للحيوانات البرية بأنها طريق كله ألغام، حتى للمتوحش منها والمفترس، حيث لا يدري أحدها أين يكمن الخطر الحاسم عليه تماما، والمفاجآت فيها دموية بمعظم الأحيان، والدليل أن شبل فهد اقترب ليرتوي من بركة مياه متجمعة في محمية Kruger National Park الأكبر بين المنتزهات الوطنية بجنوب أفريقيا، وهناك لعق آخر جرعة في حياته.

ومع أنه كان حذرا، يشرب بطرف لسانه، وفقا لما نراه في فيديو صوّره فريق من قناة هدفها "بناء الجسور بين الإنسان والطبيعة" بحسب ما تصف WildEarth نفسها في موقعها الذي ألمت منه "العربية.نت" بالخبر، إلا أن الفهد المعتبر أسرع حيوان، أي 100 كيلومتر بالساعة، لم يكن يدري أن تمساحا يتربص به من تحت الماء، إلا حين خرج التمساح وقام بهجمة مذهلة عليه وسريعة كلمح البصر، فانقض وأمسك رقبته بفكيه، وجرّه إلى الأعماق في غزوة تمساحية دامت 10 ثوان على الأكثر.

ويبدو من تخبط المياه أثناء رجوع التمساح وهو قابض على طريدته، أن الفهد حاول القيام بشيء ما للتملص من المحنة التي وقع فيها، إلا أنه لم يفلح، وبعدها تنتقل الكاميرا إلى مشهد نرى فيه أم الشبل تبتعد عن المكان وهي تنظر بحيرة وقلق إلى الماء، لعل صغيرها يظهر ثانية ويعود، إلا أنه لم يعد. ثم ينتهي مقطع ما حدث قبل 10 أيام، بظهور الدليل المسؤول كما يبدو عن تنظيم رحلات السفاري في المنتزه، فنسمعه يرثي الفهد ويقول: "للأسف فقدنا أحد الأشبال الذكور" ثم يعتبر أن منظر الأم هو الأكثر حزنا.