.
.
.
.

خبر مفرح يبعث الأمل.. عمرها 117 عاما وتعافت من كورونا

هي ثاني أكبر شخص معمّر على قيد الحياة طبقا لقائمة مجموعة أبحاث علم الشيخوخة لترتيب المعمّرين على مستوى العالم

نشر في: آخر تحديث:

رغم أن أخبار إصابات فيروس كورونا المستجد تنتشر في كل رقعة من الأرض، إلا أن الأخبار السارة عن المتعافين تبعث الأمل في نفوس البشرية.

فقد كشف القائمون على رعاية سيدة مسنة فرنسية تدعى آندريه، وهي أكبر معمّر في أوروبا، أنها تعافت من مرض كوفيد-19 وستحتفل بعيد ميلادها 117 هذا الأسبوع.

وتأكدت إصابة لوسيل راندون، التي عُرفت باسم الأخت آندريه بعد انضمامها إلى جمعية خيرية كاثوليكية عام 1944، بفيروس كورونا يوم 16 يناير كانون الثاني في مكان إقامتها بدار لرعاية المسنين في مدينة تولون بجنوب فرنسا. وتم عزلها عن المقيمين الآخرين، لكنها لم تظهر عليها أي أعراض.

وعند سؤالها عما إذا كانت خائفة من إصابتها، قالت لتلفزيون (بي.إف.إم) الفرنسي "لا، لم أكن خائفة لأنني لا أخشى الموت... أنا سعيدة بوجودي معكم، لكنني أتمنى أن أكون بمكان آخر، بجوار أخي الأكبر وجدي وجدتي".

وأكد ديفيد تافيلا المتحدث باسم دار سانت كاترين لابوري للمسنين أنها بخير، مضيفاً "نعتقد أنها تعافت. وهي مطمئنة للغاية وتتطلع للاحتفال بعيد ميلادها 117 يوم الخميس".

وأردف قائلا إن الأخت آندريه، وهي كفيفة لكنها مفعمة بالحيوية، ستحتفل بعيد ميلادها مع عدد من المقيمين بالدار أقل من المعتاد وذلك بسبب خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا. وأضاف "أنها محظوظة للغاية".

وُلدت آندريه في 11 فبراير شباط 1904، وهي ثاني أكبر شخص معمّر على قيد الحياة طبقا لقائمة مجموعة أبحاث علم الشيخوخة لترتيب المعمّرين على مستوى العالم. واليابانية كاني تاناكا هي أكبر شخص معمّر في العالم إذ بلغت 118 عاما في الثاني من يناير كانون الثاني.