.
.
.
.

أوبرا: الملكة إليزابيث لم تشارك بالأحاديث بشأن لون ابن ميغان

ميغان لم تفصح عن هوية الأشخاص "لأن ذلك سيلحق أذى كبيراً" بصورتهم.. أما هاري فحرص على التأكيد بأنهما ليسا جده وجدته

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري اليوم الاثنين أن الملكة إليزابيث الثانية وزوجها لم يشاركا في الأحاديث التي دارت في العائلة الملكية البريطانية والتي تبلّغ خلالها الأمير هاري عن "مخاوف" إزاء لون بشرة الطفل المنتظر خلال حمل زوجته ميغان ماركل بنجلهما آرتشي.

وقالت وينفري، التي أجرت المقابلة الحدث مع الزوجين، لمقدمة برنامج "سي. بي. إس. ذيس مورنينغ" إن الأمير هاري لم يوضح هوية الشخص الذي تطرق إلى الموضوع "لكنه حرص على إعلامي بأنه ليس جدته ولا جده".

وكشفت ميغان، الممثلة السابقة المولودة من زواج متعدد الأعراق، في المقابلة التي عرضتها قناة "سي. بي. إس" الأحد، عن أحاديث نقلها إليها زوجها هاري عن قلق في العائلة الملكية من لون بشرة طفلها الأول قبل ولادته.

وقالت ميغان لأوبرا التي بدت مذهولة بما تسمع، إن هاري تبلّغ عن "مخاوف وأحاديث.. في ما يتعلّق بدرجة سواد بشرته" و"ما قد يعنيه ذلك، وكيف سيبدو الأمر"، من دون الكشف عن هوية الأشخاص المقصودين "لأن ذلك سيلحق أذى كبيراً" بصورتهم.

كذلك علّق هاري على الموضوع قائلاً: "كان ذلك غريبا"، ومشيراً إلى أن هذا الكلام تسبب له بـ"صدمة".

وقد أثارت تصريحات الزوجين هاري وميغن في مقابلتهما ضجة كبيرة في بريطانيا وسيكون لها وقع صاعق على العائلة الملكية، وفق وسائل إعلام بريطانية الاثنين.

وجاءت هذه التصريحات في ظل تنامي حركة مناهضة العنصرية في بريطانيا خلال الأشهر الماضية وازدياد الدعوات لإجراء مراجعة وطنية للتاريخ الاستعماري للمملكة المتحدة، عقب الزخم المتجدد لحركة "حياة السود مهمة" في الولايات المتحدة والعالم.