.
.
.
.

لا يرد على اتصالاته.. هاري: أشعر بأن أبي الأمير تشارلز "خذلني"

قال إن أسرته حرمته مالياً بشكل حرفي، لكن لديه ما تركته له أمه الأميرة ديانا وبدون ذلك لم يكن قادراً على القيام بذلك

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمير البريطاني هاري، إنه شعر بخذلان والده الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا له، وإن والدته الراحلة ديانا كانت ستغضب من الطريقة التي تعاملت بها العائلة المالكة البريطانية مع زوجته ميغان.

وقال هاري في مقابلة مع الإعلامية الأميركيّة أوبرا وينفري بثّتها شبكة "سي بي إس" CBS، ليل الأحد، إنه لم يكن لينسحب من العائلة المالكة لولا ميغان، لأنني "كنت محاصرا ولكن لم أكن أعرف أنني محاصر".

وقال هاري عن والده: "شعرت فعلا بالخذلان لأنه جرب شيئا مشابها. إنه يعرف كيف يكون هذا الألم. سأظل أحبه دائما ولكن لحق بي ضرر بالغ".

وأضاف "أسرتي حرمتني ماليا بشكل حرفي، لكن لدي ما تركته لي أمي، وبدون ذلك لم نكن قادرين على القيام بذلك".

وقال الأمير هاري إن والده الأمير تشارلز توقف عن الرد على مكالماته. ونفى انتقاد جدته الملكة إليزابيث، قائلا إنه يكن لها احتراما كبيرا.

وقال: "أجريت ثلاثة اتصالات مع جدتي، واتصالين مع والدي قبل أن يتوقف عن الرد على مكالماتي. ثم قال: هل يمكنك أن تضع كل ما تريد كتابة؟".

وكانت ميغان ماركل أكدت في المقابلة مع أوبرا وينفري أنّها لم تجعل دوقة كامبريدج كيت تبكي قُبيل زواجها من الأمير هاري، وذلك خلافاً للشائعات التي أثيرت حول هذا الموضوع.

ونددت ميغان البالغة من العمر 39 عاماً بـ"حملة تشويه حقيقية" من جانب المؤسسة الملكية، وقالت إن العائلة المالكة لم توفر لها الحماية.

وكشفت زوجة الأمير هاري أن أفكاراً انتحاريّة كانت قد راودتها بسبب التغطية الإعلاميّة البريطانيّة لشخصها، مشيرةً إلى أن العائلة المالكة البريطانيّة رفضت السماح لها بالحصول على مساعدة.

وقالت إن العائلة المالكة البريطانية رفضت جعل ابنها آرتشي أميرا، وذلك إلى حد ما بسبب مخاوف بشأن مدى سمرة بشرته.

وأضافت أن العائلة حاولت إسكاتها، كما أن الأشخاص داخل المؤسسة لم يتقاعسوا فقط عن حمايتها من الادعاءات الكيدية بل كذبوا لحماية الآخرين.