.
.
.
.

فنزويلي يصنع لوحات حلوى مستوحاة من عالم ديزني

يحب خافييرُ أن يستوحي رسوماته من مشاهد أفلام رسوم متحركة وليس من شخصياتِها فقط

نشر في: آخر تحديث:

تقام ورشة عمل داخل صالة أشبه بمشغل لتعلم فنِ الرسم مرتين شهريا لصانعي الحلوى المحترفين يرأسُها خافيير الفنزويلي الذي يقيمُ في العاصمةِ الفرنسية منذُ سنوات، والذي ابتكر طريقةً فريدةً للرسمِ على قوالبِ الحلوى لم يعتدْ الأوروبيون مشاهدتَها من قبل، لكنَّ الأمرَ شائعٌ في بلدِ خافيير الأم أي فنزويلا، فمعظمُ سكانِ أميركا اللاتينية يحبون رسمَ شخصياتِهم المفضلةِ على قوالبِ حلواهم على الأقل الأطفالُ منهم.

وتتعلمُ الفتياتُ في المشغل تقنية رسمَ شخصياتِ عالمِ ديزني على قوالبِ الحلوى التي يصنعها فريقُ الطهاة الذين يعملون في المطبخِ، وفي أغلبِ الأحيان يعملون على تصميمِ رسوماتٍ على قوالبِ حلوى كبيرة، وهذا يتطلبُ الكثيرَ من الوقت على الأقل 3 أيام لتصميمِ قالبِ حلوى واحد.

ويحب خافييرُ أن يستوحي رسوماته من مشاهد أفلامِ رسومٍ متحركة وليس من شخصياتِها فقط، وجرب الرسم بكثيرٍ من الألوانِ الصناعية ولم يكن راضيا عن النتيجة فقرر هذا العام أن يبتكرَ الوانهَ الخاصةَ به والتي يمكنُ تناولُها فهي نباتيةٌ 100%.

كما لاحظ هذا الفنزويلي أنه منذُ انتشارِ وباءِ كورونا الكثيرُ من الفرنسيين أحبوا تغييرَ عملِهم لممارسةِ حرفٍ أخرى، نجدُ في هذه الورشِة ممرضاتٍ ومحاسباتٍ وبائعات وكذلك صانعاتِ حلوى محترفات كاماندين التي أرادت تعلمَ فنِ رسمِ شخصياتِ أفلامِ الكرتون وديزني على قوالبِ الحلوى المختلفة.

تقول أماندين: "أنا هنا لتعلمِ تقنياتِ صناعةِ حلوى جديدة وهذا يساعدُني على تلبيةِ رغبةِ زبائني، هذه هي المرة الثانية التي أشاركُ في هذه الورشةِ لكي أتعلمَ الرسمَ بألوانٍ نباتية".

خبرةُ خافيير في عالمِ الفن وتصميمِ قوالبِ الحلوى بأشكالِها وألوانِها المختلفة دفعتهُ إلى إقامةِ ورشاتِ عملٍ تناسبُ جميعَ المستويات من مبتدئين شباب ومحترفين إذ شاركَ أكثرُ من ثلاثةِ آلافِ طالب من 30 دولة لتعلمِ هذه التقنيةِ الفريدةِ في صناعةِ الحلوى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة