.
.
.
.

وفاة سارة جدة أوباما الكينية عن 99 عاما!

نشر في: آخر تحديث:

توفيت اليوم الاثنين، سارة أوباما زوجة جد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لأبيه، في أحد المستشفيات في كينيا عن عمر ناهز 99 عاماً.

وكانت السيدة أوباما، التي كان الرئيس السابق يناديها تحبباً بالجدة سارة، قد وقفت بجانب حفيدها خلال حملته الرئاسية في العام 2008.

بيتها تحول لمزار سياحي

وقد أصبح بيتها مزاراً سياحياً عندما انتخب أوباما أول رئيس أسود للولايات المتحدة. وكانت سارة أوباما الزوجة الثالثة والأصغر لجد باراك أوباما.

وتوفيت في وقت مبكر من صباح الاثنين في إحدى المستشفيات بمدينة كيسومو غربي البلاد، بحسب ما قالت ابنتها مارسات أونيانغو لصحيفة "ديلي نيشن" الكينية.

سارة أوباما
سارة أوباما

وقال متحدث باسم العائلة إن السيدة أوباما كانت متوعكة منذ أسبوع، لكنها لم تكن مصابة بمرض كوفيد-19.

زارها أوباما عام 2006

وبحسب وكالة فرانس برس، فإن سارة أوباما كانت معروفة بعمل العصيدة الساخنة وكعك الدونتس الذي كانت تقدمه في إحدى المدارس المحلية، قبل أن يصبح حفيدها مشهوراً.

وأصبحت مشهورة على نطاق واسع عندما زار أوباما كينيا في 2006. وكان في ذلك الوقت عضواً في مجلس الشيوخ عن ولاية إلينوي، ولكنه كان شخصاً مشهوراً على الصعيد الوطني في كينيا، وتحدثت جدته إلى وسائل الإعلام عن صعوده في الساحة السياسية.

أوباما في 2006 بقرية كوغيلو مع ماما سارة، الزوجة الثالثة لجده من جهة أبيه
أوباما في 2006 بقرية كوغيلو مع ماما سارة، الزوجة الثالثة لجده من جهة أبيه

أول رئيس أميركي يزور كينيا

وعاد أوباما إلى كينيا في 2015، ليصبح أول رئيس أميركي يزور كينيا خلال ولايته، ويلتقي بالسيدة أوباما وأفراد العائلة الآخرين في نيروبي.

وزار أوباما منزل زوجة جده في قرية كوغيلو في 2018، بعد مغادرته منصب الرئاسة، متندراً بأنه لم يكن قادراً على القيام بالزيارة في وقت سابق لأن الطائرة الرئاسية لا تستطيع الهبوط في المطار المحلي بسبب كبر حجمها.

وولدت سارة أوباما عام 1922 في قرية تقع على بحيرة فيكتوريا، بحسب وكالة فرانس برس. وكانت مسلمة من جماعة إثنية معروفة باسم "ليو" في كينيا.

كانت سارة أوباما تدير طوال عقود مؤسسة في كينيا للمساعدة في تعليم الأيتام والبنات، وهو أمر كانت تتعاطف معه بقوة لأنها كانت أمية لا تعرف القراءة.

وكان زوجها الذي توفي في العام 1975 قد حارب مع القوات البريطانية في بورما، المعروفة الآن باسم ميانمار، ويقال إنه كان أول رجل في قريته يبدل البنطال بالملابس المصنوعة من جلد الماعز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة