.
.
.
.

هل فعلها هاري وميغان؟ السرّ في 200 مليون دولار

"متسلقة اجتماعية".. تشكيك في سبب هروب هاري وميغان من "الحياة الملكية"

نشر في: آخر تحديث:

مع تولي الأمير هاري وظيفة جديدة كرئيس تنفيذي في شركة "بتر آب"، يجد الخبراء الملكيون صعوبة متزايدة في تصديق أن هروبه وزوجته ميغان ماركل من الحياة الملكية في المملكة المتحدة لم يكن مدفوعاً أساساً بالرغبة في جني مبالغ طائلة.

ويتولى هاري وميغان إدارة أعمال خلال صفقات إنتاج ضخمة مع Netflix وSpotify، يعتقد أنها ستجلب للزوجين ما يقرب من 200 مليون دولار.

لكن هذه الاستنتاجات عن هاري وميغان تقلل من قيمة الاتهامات التي وجهتها ماركل للعائلة المالكة وشملت تصرفات "عنصرية".

"متسلقة اجتماعية"

المذيع البريطاني بيرس مورغان انتقد هاري مؤخراً، مدعياً أن دوق ساسكس بائس بعد زواجه من "متسلقة اجتماعية"، كما وصف ميغان، وكان دخولها إلى حياته بمثابة "كرة مدمرة" لعلاقته مع عائلته، وفق The Sun.

مورغان، الذي ترك مؤخراً وظيفته في برنامج "غود مورنينغ بريتين" الذي يبث على محطة "آي.تي.في" بسبب انتقاداته المتواصلة لميغان، تساءل أيضاً عما إذا كان الأمير هاري بالفعل مؤيدا لانتقادات زوجته اللاذعة للبيت الملكي.

"أمر غير لائق"

وكتب في عموده الخاص في "Mail On Sunday": إن قيام هاري بتمزيق عائلته والنظام الملكي هكذا علناً، بينما كان الأمير فيليب في المستشفى، وهو أمر غير لائق بشخصية الرجل (يقصد فيليب) الذي خدم بشجاعة ملكته وبلده في الحرب"، مضيفاً: "لا يمكن أن يكون سعيداً بفعل هذا، بالتأكيد؟".

إلى ذلك أفادت تقارير بأن الصحافي والمذيع دان ووتون قد انتقد الأمير هاري لادعائه أن وظيفته الجديدة تخدم غرضاً أعلى ونبيلاً. وأصر ووتن على أن الدوق موجود في هذه الوظيفة من أجل المال فقط.