.
.
.
.

فيديو.. لبنانية تعتدي بوحشية على طفل سوري وتهدد بترحيله

قوى الأمن الداخلي في لبنان تعلن توقيف المعتدية والتحقيق معها تحت إشراف القضاء المختص

نشر في: آخر تحديث:

أثار مقطع فيديو لمعلمة لبنانية تعتدي على طفل سوري بطريقة عنيفة، غضبا عارما بين العديد من اللبنانيين ورواد مواقع التواصل، الذين طالبوا بمحاسبتها على هذه الجريمة النكراء.

وأظهرت المقاطع التي انتشرت بشكل واسع الثلاثاء على مواقع التواصل، السيدة، التي قيل إنها معلمة بمدرسة في جنوب لبنان، وهي تضرب الطفل وتعنفه، فيما أظهرت صور أخرى نشرت لاحقا آثار التعنيف والدماء ظاهرة بوضوح على وجه الطفل وجسده.

وعقب المناشدات، أعلنت قوى الأمن الداخلي بتغريدة على حسابها على تويتر توقيف المعتدية والتحقيق معها تحت إشراف القضاء المختص.

كذالك أعلنت منظمة "كرامة" المعنية بحقوق الأطفال، أن مدعي عام الجنوب، القاضي رهيف رمضان، فتح تحقيقاً بالحادث، على أن يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة والقانونية بحق المعتدية، مؤكدة ألا شيء يبرر هذه الوحشية.

يشار إلى أن عددا من الناشطين على مواقع التواصل كانوا أفادوا سابقا بأن المعلمة ضربت الطفل بحجة أنه شتم ابنها، ورغم تأكيد الطفل أنه لم يتعرض لابنها بتاتاً، إلّا أنها استمرت بالاعتداء عليه، مهددة عائلته بالترحيل.