.
.
.
.

شاهد مصريا يرقص بحفل زفاف أخيه وفجأة ينهار ويلفظ أنفاسه

قضى بنوبة قلبية وشيّعوه اليوم السبت إلى مثواه الأخير وسط حالة من الحزن والأسى سادت المئات

نشر في: آخر تحديث:

الحياة المعلقة بشعرة، حولت الأفراح الخميس الماضي إلى مآس وأتراح في حفل زفاف أحد أهالي مدينة "المنزلة" بمحافظة الدقهلية، حيث كان شقيق للعريس يرقص مع الراقصين، وانهار على الأرض بنوبة قلبية داهمته، ولم يقو عليها.

شهود عيان، ذكروا للإعلام المحلي، أن العريس استعد للفرح وأقامت أسرته سرادقا كبيرا على مساحة 1000 متر بحي الحمزاوي في المدينة البعيدة 200 كيلومتر عن القاهرة، وملأت ساحة الحي بأنوار ملونة ومكبرات الصوت، ثم بدأ بعض الحاضرين بالرقص، ومعهم شقيق العريس، وهو المرتدي قميصا قاتم اللون بالفيديو المعروض أدناه، وفي لحظة ما حدثت الفاجعة.

فجأة انهار الشقيق على الأرض مغشيا عليه، من دون أن ينتبه له المنشغلون بالغناء والرقص، إلى أن وجدوا شبانا يحيطون به، محاولين إعادته إلى وعيه، وفقا لما تلخص "العربية.نت" خبرا موحدا قرأته عنه بمواقع وسائل إعلام مصرية، أجمعت أنه لم يستجيب لمحاولاتهم، لذلك أطفأت أسرته الأنوار وألغت الحفل، وساد وجوم على الوجوه في الخيمة والسرادق حين مضوا به إلى "مستشفى المنزلة العام"، حيث وجد الأطباء أن النوبة القلبية كانت عنيفة على محمد محمود رشاد عبد الوهاب، فلفظ أنفاسه الأخيرة بعمر 27 سنة.

حين نقلوا خبر وفاته إلى شقيقه العريس، انهار من الحزن كجميع أفراد الأسرة. أما والدته، فسقطت مغشيا عليها من صدمة ما حدث لابنها في عز شبابه، ثم سادت حالة من الحزن والأسى على مئات شيّعوه اليوم السبت إلى مثواه الأخير.