.
.
.
.
لقاح كورونا

رئيس الفلبين يخير شعبه.. اللقاح أو السجن أو مغادرة البلاد

تكافح الفلبين واحدة من أسوأ موجات تفشي المرض في آسيا، مع إجمالي تراكمي يزيد عن 1.3 مليون إصابة و23 ألف حالة وفاة

نشر في: آخر تحديث:

هدد الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي بسجن الأشخاص الذين يرفضون التطعيم ضد فيروس "كورونا" في الوقت الذي تكافح فيه الفلبين واحدة من أسوأ موجات تفشي المرض في آسيا، مع إجمالي تراكمي يزيد عن 1.3 مليون إصابة و23 ألف حالة وفاة.

وعبر الرئيس رودريغو دوتيرتي، المعروف بخطاباته العاصفة والصاخبة، في تصريحات متلفزة ليلة أمس الاثنين، عن سخطه تجاه الأفراد الذين يرفضون تلقي اللقاح ويتسببون في تفشي فيروس كورونا.

وقال بعد ورود تقارير عن انخفاض الإقبال في العديد من مواقع التطعيم في العاصمة مانيلا: "عليك الاختيار بين تلقي اللقاح أو الدخول إلى السجن". وتابع: "لا تسيئوا فهمي. هناك أزمة تواجه هذا البلد. هناك حالة طوارئ وطنية. إذا كنت لا ترغب في الحصول على اللقاح، فسوف يُلقى القبض عليك وسأحقن اللقاح في مؤخرتك".

وأضاف: "إذا كنت رافضا للقاح، غادر الفلبين"، مضيفًا أنه سيأمر حكام القرى بإعداد قائمة بالسكان الرافضين لتلقي اللقاح.

وتتناقض تصريحات دوتيرتي مع تصريحات مسؤولي الصحة، الذين قالوا إنه بينما يتم حث الناس على تلقي لقاحات "كورونا"، فقد كان ذلك طوعياً.

وحتى يوم الأحد، قامت السلطات الفلبينية بتلقيح 2.1 مليون شخص بشكل كامل، مما يعتبر تقدماً بطيئاً نحو هدف الحكومة الذي يصل إلى 70 مليوناً من سكان البلاد البالغ عددهم 110 ملايين نسمة.

ودافع دوتيرتي، الذي تعرض لانتقادات بسبب أسلوبه الصارم في احتواء الفيروس، عن قراره بعدم السماح بإعادة فتح المدارس.

وأثار محامي حقوق الإنسان، إدري أولاليا، مخاوف بشأن تهديد دوتيرتي، قائلاً إن الرئيس لا يمكنه الأمر باعتقال أي شخص لم يرتكب أي جريمة واضحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة