.
.
.
.

فضيحة "أخلاقية" تلاحق الأمير آندرو.. والوسيط منتحر

نشر في: آخر تحديث:

رفعت امرأة دعوى قضائية ضد الأمير البريطاني آندرو تتهمه فيها بالاعتداء الجنسي عليها في ثلاث مناسبات مختلفة.

إلى هذا، قالت مقيمة الدعوى فرجينيا جوفري إن رجل الأعمال جيفري إبستين استغلها جنسيا، لذا أقامت دعوى مدنية أمس الاثنين أمام المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن ذكرت فيها أن دوق يورك، ثاني أبناء الملكة إليزابيث، اعتدى عليها جنسيا وضربها قبل نحو عقدين عندما كان عمرها 17 عاما.

وأضافت جوفري، التي كان اسمها في السابق فرجينيا روبرتس، في بيان "أُحمّل الأمير آندرو المسؤولية عما فعله بي".

كما أضافت "أصحاب السلطة والمال ليسوا بمنأى عن تحمّل مسؤولية أفعالهم.. أتمنى لو ترى الضحايا الأخريات أن بالإمكان ألا نعيش في صمت وخوف، واستعادة الحياة بالإفصاح وطلب العدالة".

ولم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدثين باسم الأمير آندرو أو محاميه للحصول على تعليق وهم خارج ساعات العمل الرسمية. وفق رويترز.

"لا يتذكر جوفري"

كان الأمير آندرو قد قال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عام 2019 إنه لا يتذكر لقاء جوفري، ونفى نفيا قاطعا ما ذكرته من الاعتداء عليها.

والأمير آندرو (61 عاما) أحد أبرز الشخصيات ذات الصلة بإبستين، الذي وجه إليه مدعون اتحاديون في مانهاتن في يوليو/تموز 2019 اتهامات باستغلال عشرات النساء والفتيات جنسيا.

يذكر أن إبستين انتحر عن 66 عاما بأحد سجون مانهاتن في العاشر من أغسطس آب 2019 أثناء انتظار محاكمته، وكان اسمه مُقيدا بسجل مرتكبي الجرائم الجنسية. وقال المدعون في وقت لاحق إن الأمير لم يكن متعاونا مع تحقيقاتهم.