.
.
.
.

بقعة حبر يمكن أن تفك شفرة خط يد الأعسر!

علماء الغرافولوجي أو خبراء تحليل خط اليد يمكنهم التكهن ببعض السمات الشخصية من خلال النظر إلى أسلوب كتابة الحروف يدويًا

نشر في: آخر تحديث:

أكدت عالمة الغرافولوجي، شيلا كورتز، أنه ليس من السهل التمييز بين الخطوط التي تم كتابتها باليد اليمنى أم اليسرى، لكن يمكن تحديد ما إذا كان الشخص أعسر من خلال ملاحظة علامة بسيطة مثل نقطة أو بقعة حبر على طرف أصبع أو اليد اليسرى للشخص، وفقا لما نشرته "وول ستريت جورنال".

تشرح كورتز، التي قامت بتحليل الكتابة اليدوية للمديرين التنفيذيين للشركات ونجوم الرياضة، أن الكثيرين يتوقعون أن يكون هناك ميل في خط يد الشخص الأعسر إلى جهة اليسار، لكن لا يعد هذا صحيحًا بالضرورة، بخاصة أن الشخص الأعسر يمكنه تدوير الصفحة أثناء الكتابة أو أن يضع يده فوق الخط وليس إلى جانبه.

الاستثناء الوحيد

وتوضح كورتز أن الغالبية العظمى من المعلمين في المدارس يكتبون باليد اليمنى وهم الذين يقومون بتوجيه الأطفال الصغار والطلاب للكتابة بالطريقة المناسبة، ولكن لا يمكن في كل الأحوال تخطي الاستثناء الوحيد في كتابة الأعسر، والذي يتمثل في القطع الحاد للخط أو الرفع المفاجئ للقلم.

تقول كورتز: "عندما تنظر إلى تقاطع حرف T المكتوب بخط اليد، ستشير نقطة حادة في نهاية الشريط إلى المكان الذي رفع فيه الكاتب القلم بسرعة. ويميل الأعسر عادة إلى إنهاء حركة القلم على اليسار؛ في حين يشير شريط T إلى اليمين".

خط مختلف لكل يد

تقول كورتز إن الشخص، الذي يتمتع بنفس القدر من البراعة في الكتابة بكلتا يديه، والذي ينتمي لحوالي 1% فقط من سكان العالم، يستخدم خطًا مختلفًا تمامًا مع كل يد، "لكن حتى الخبراء لا يستطيعون تحديد عينة الكتابة التي جاءت من اليد اليسرى أو اليمنى".

سمات شخصية

وتقول كورتز إن الكتابة اليدوية يمكن أن تخبر الكثير عن السمات الشخصية المختلفة لكل شخص. فعلى سبيل المثال، يمكن الكشف عن سمة الثرثرة من خلال العديد من القمم المفتوحة على تكوينات "A" و"O". تشير الفتحة الواسعة إلى الشخص الذي يريد مشاركة مشاعره مع الآخرين. إن "هذه هي السمة الواضحة لمندوب مبيعات أو مدير متوسط المستوى".

يمكن أن تشير "نقاط الإبرة" الحادة على أطراف الحروف "M" و "N" إلى كاتب حاد يلتقط المعلومات الجديدة ويستطيع جمعها بسرعة نسبيًا.

300 سمة شخصية

وتختتم كورتز حديثها محذرة من أن "هناك ما يقرب من 300 سمة شخصية يمكن أن يعكف علماء تحليل الخطوط على تقييمها، ولكن يمكن أن تتوازن هذه السمات وتعزز التحليل للسمات الشخصية أو أن تتعارض مع بعضها البعض [بشكل تام]. لذا، فإنه من الأفضل عدم القفز إلى أي استنتاجات بناءً على بعض الخصائص [الجزئية] فقط".