.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

بعد سيل من الانتقادات.. أوباما يوقف التعليقات بحسابه في إنستغرام

يحاول آلاف الأشخاص الفرار من البلاد التي سقطت تحت حكم طالبان في غضون أيام

نشر في: آخر تحديث:

تم تعليق خاصية التعليقات على صفحة الإنستغرام الخاصة بالرئيس السابق باراك أوباما لفترة وجيزة صباح الاثنين، حيث حث المعلقون الرئيس السابق على فعل شيء حيال استيلاء طالبان على أفغانستان. ولم يصدر أوباما بعد بيانًا عامًا حول الوضع المتدهور في أفغانستان، حيث يحاول آلاف الأشخاص الفرار من البلاد التي سقطت تحت حكم طالبان في غضون أيام.

وكان أحدث منشور له مقطع فيديو يوم الخميس يروج لحملة إعادة تقسيم الدوائر All on the Line وحصل على 885 تعليقًا قبل إغلاقه يوم الاثنين.

جو بايدن وباراك أوباما
جو بايدن وباراك أوباما

وكتب أحد المعلقين: "أفغانستان بحاجة إلى مساعدتكم. أرجوكم ساعدوا أفغانستان". وكتب آخر "دماء الأفغان ملطخة بأيدي أولئك الذين التزموا الصمت في وجه القمع وأقاموا صداقات مع طالبان. التاريخ لن ينسى جريمتكم".

وكتب آخر "ماذا أنجزنا في أفغانستان إذا استدرنا وركضنا الآن؟". وسأل آخر. "إنهم بحاجة إلينا! ليست هذه هي الطريقة الأميركية! نحن لا نستسلم ونهرب! نبقى ونقاتل وحتى يتم حل القضايا وهو الاستقلال الحقيقي".

ونشر المعلقون هاشتاغات ساعدوا أفغانستان وأفغانستان تنزف # help_afghanistan و # afghanistanis bleeding قبل أن يتم إيقافها.

كما تم إيقاف التعليق على صفحة السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما على إنستغرام خلال نفس الفترة الزمنية. وقالت متحدثة باسم أوباما لشبكة "فوكس نيوز" Fox News، إنها علمت للتو عن التوقف، وإنه "لم يكن هناك قصد من جانبنا" أو تفسير لسبب حدوثه.

ويواجه وعد السياسة الخارجية للرئيس بايدن "عودة أميركا" انتقادات واسعة النطاق وسط صور إخلاء السفارة الأميركية في كابل، بعد أقل من شهرين من وعد الرئيس بأن ذلك لن يحدث أبدًا. وقد تمت مقارنة سحب الرئيس للقوات الأميركية من المنطقة وانهيارها اللاحق بسقوط سايغون عام 1975.

وظل أوباما صامتًا بشأن الموقف بينما أصبح تعامل بايدن مع أفغانستان موضع تساؤل أيضًا. واتُهم أوباما مؤخرًا في كتاب كريج ويتلوك القادم "أوراق أفغانستان: تاريخ سري للحرب"، بالكذب على الشعب الأميركي عندما أعلن في ديسمبر 2014 أن الحرب مع أفغانستان قد وصلت إلى "نتيجة".

ونشر جيمس جاي كارافانو، نائب الرئيس لدراسات السياسة الخارجية والدفاعية في مؤسسة "هيريتيج"، مقال رأي يوم الجمعة يصف عقيدة أوباما في السياسة الخارجية بأنها "فشل ذريع". وكتب كارافانو يقول: "في مواجهة أعداء أميركا، فإن الموقف الافتراضي لسياسة أوباما-بايدن الافتراضية هو التوافق والتهدئة. لسوء الحظ، الأشرار ليسوا أغبياء. كان لديهم ثماني سنوات لدراسة دليل أوباما، وهم يعرفون ماذا يفعلون به: استغلال إضعاف الذات المتعمد".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم أوباما، إن الرئيس السابق ليس لديه "تعليق آخر" على أفغانستان، مشيرة إلى تصريحاته في أبريل التي أشادت بقرار بايدن الانسحاب.