.
.
.
.
خاص

"غوغل بوليوود": من ضحية تنمر لصانع محتوى وسفير ثقافة

صاحب جائزة أفضل صانع محتوى بالشرق الأوسط المختصة ببوليوود أحمد المرزوقي للعربية.نت: السوشيال ميديا رممت بداخلي كدمات نفسية عمرها 20 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

استطاع صانع محتوى إماراتي أن يؤدي على صفحته في إنستغرام دوراً دبلوماسياً لنشر الثقافة والفنون، موظفاً مهاراته في إتقان اللغتين الهندية والإنجليزية، لبناء جسور تواصل ثقافي وتقارب إنساني يربط العادات والتقاليد العربية مع مليار وثلاثة مائة مليون إنسان في الهند، عبر استضافة نجوم سينما بوليوود، وتحقيق تبادل التعريف بعناصر من عادات وتقاليد وأماكن جذب تراثية ووجهات سياحية.

واعتبر الشاب أحمد المرزوقي في حديثه لـ"العربية.نت" أن منصات السوشيال ميديا باتت تمثل "قوة رقمية ناعمة"، تنسج خيوط تأثيرها لتغيير حياة الناس، وشحن أمزجتهم بمحتوى بصري جاذب يلهم المعارف ويغذي وعي الشعوب.

صاحب جائزة أفضل صانع محتوى بالشرق الأوسط المختصة ببوليوود أحمد المرزوقي
صاحب جائزة أفضل صانع محتوى بالشرق الأوسط المختصة ببوليوود أحمد المرزوقي

شاي مع أحمد

المرزوقي الذي يصفه متابعوه بأنه سفير للدبلوماسية الثقافية في الإمارات، فاز بجائزة أفضل صانع محتوى في الشرق الأوسط ضمن حفل توزيع جوائز "International iconic awards" المختصة في مجال البوليوود. وكانت بداية رحلته على إنستغرام عام 2019 عندما قرر في يوم ميلاده فتح صفحته تحت اسم شاي مع أحمد Chai with Ahmad، تختص في مقابلات نجوم السينما والفن من الهند، وتقديمهم للجمهور العربي بحكم شغفه بمتابعة قصص وأفلام السينما الهندية.

وذكر المرزوقي أن أيام الأجداد في الإمارات ومنطقة الخليج بشكل عام كانت تربطهم علاقات تواصل ثقافي وتجاري في فترة الستينات، حيث كان الخليجيون يعملون مع الهنود في مجال الاستيراد والتصدير، وكانت العلاقة وثيقة، وأضاف: "أحاول عبر صفحتي استعادة بريق هذا التواصل الملهم وتعزيز الروابط وتقوية الأواصر والصلات من الناحية الثقافية والاجتماعية، لمشاركة المتابعين من المهتمين العرب والمقيمين داخل الإمارات بالتعرف إلى الثقافتين الإماراتية والهندية.

صاحب جائزة أفضل صانع محتوى بالشرق الأوسط المختصة ببوليوود أحمد المرزوقي
صاحب جائزة أفضل صانع محتوى بالشرق الأوسط المختصة ببوليوود أحمد المرزوقي

انطوائي وخجول وضحية تنمر

الشاب المرزوقي عاش طفولة صعبة، فكان ضحية مأساوية للتنمر لأكثر من 20 عاماً، وكان شخص انطوائي لا يتصل بمحيطه، ولا يملك أي أصدقاء مقربين، وهو بطبعه كان خجولاً، لكنه كسر هذا الحاجز أمام رهبة الكاميرا، واستطاع أن يقنع متابعيه بتقديم محتوى ثقافي بطابع ترفيهي.
وقال المرزوقي: "السوشيال ميديا منحتني طاقة ملهمة وبيئة أصدقاء محبون وطيبون، ورممت بداخلي كدمات نفسية عمرها 20 عاماً، وأنا الآن سعيد بتحقيق طموح معنوي ونجاح مفيد صحياً".

المرزوقي ضمن أفضل 50 صانع محتوى

المرزوقي واجه تحدياً في مشواره الرقمي، فقد كان يراسل نجوم بوليوود، لكن غالبيتهم يرفضون إجراء لقاءات فيديو تبث على صفحته، وعندما حقق الانتشار، أصبحوا هم يرسلون إليه دعوات لإجراء مقابلات معهم لبثها على إنستغرام.

ونجح المرزوقي في عام 2020، في عقد صفقة تعاون مع المنصة الرقمية "Vuuzle Tv"، ليعمل لديهم مذيعاً، ويتم بث برنامجه على موقعهم، وتم توفير الاستوديو، وتقديم 8 حلقات من خلاله، وإلى جانب نشاطه على السوشيال ميديا يعمل المرزوقي موظفاً لدى مؤسسة الإمارات العامة للبترول، يحمل شهادة الماجستير في الإعلام والتواصل، وتم اختياره ضمن أفضل 50 صانع محتوى في أكاديمية الإعلام الجديد.

سفير ثقافي في منزل كبير

ووصف المرزوقي السوشيال ميديا بأنه "منزله الكبير"، ومنحه تغييراً ملحوظاً في شخصيته، وأصبح يتكلم مع الناس دون أي خوف. مشيراً أن اللايف عزز ثقته بنفسه، ولمس انطباعات إيجابية من متابعيه، مشيراً إلى أن المؤثر يمكن أن يكون سفيراً ثقافياً لمجتمعه، وينبغي على الشخص عند تقديم أي محتوى أن يكون له إلمام بخصوصية الثقافات بعد تعمق ودراسة، بكونه يقدم للجمهور والمجتمع معلومات صحيحة.

تغطية حية ضمن إكسبو 2020

ويعتزم أحمد نقل تغطيات حية من قلب الحدث الأبرز في العالم إكسبو دبي 2020 الذي يقترب موعد انطلاقه في 1 أكتوبر المقبل، من خلال لقاءات مع الزوار والفنانين والمشاهير، من دون أن يفوت بالطبع زيارة إلى الجناح الهندي لتعريف المتابعين بجديد الثقافة الهندية وقصص الترفيه والمؤتمرات الحصرية وأخبار نجوم بوليوود الزائرين، وتابع: "أنا شغوف بالسينما الهندية، ولديّ إلمام بالتقاليد والعادات في الثقافة الهندية، ويطلق عليّ المتابعون لقب "جوجل بوليوود".

نجوم بوليوود وحبهم للثقافة العربية

وتابع: "الهند تمتلك إرثا ثقافياً زاخراً بتقاليد عديدة وديانات كثيرة، وجميعهم يتقبلون البعض ويحترمون الاختلاف ومتحدون في حب بلادهم، وكل نجوم بوليوود الذين قابلتهم، عبروا عن حبهم للعرب، وأكدوا وجود قواسم تاريخية مشتركة بين الثقافتين، وكل ممثل له ذكريات جميلة في الإمارات، وأبرز هؤلاء النجمة جاكلين فرنانديز، وتايغر شروف، وشرادها كابور، زاورفاشي روتيلا".