.
.
.
.

خيط دم رفيع على مسافة 3 كم يفك خيوط جريمة قتل رجل أعمال

فريق العمل حدد مصدر بيع السكين المستخدم في الجريمة ومن خلاله تم تحديد هوية القاتل

نشر في: آخر تحديث:

استطاع خبراء مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي بالإمارات، فك شيفرة جريمة قتل غامضة إثر تتبع آثار خيط من الدماء على مسافة تصل إلى ثلاثة كيلومترات.

وعن التفاصيل أوردت صحيفة "الإمارات اليوم" نقلا عن مدير إدارة مسرح الجريمة، العقيد مكي سلمان أحمد سلمان، قوله إن "خبراء مسرح الجريمة أسهموا في حل قضايا معقدة، من بينها جريمة قتل رجل أعمال آسيوي وزوجته داخل مجمع سكني، إذ نجحوا في التوصل إلى سلاح الجريمة على الرغم من التحديات الصعبة التي واجهوها".

وأردف مفصلا: "فريق مسرح الجريمة المتخصص رصد آثار دماء على أحد جدران المنزل، ورجح أن تكون عائدة للمجرم، فتتبع الأثر حتى وصل إلى شارع داخل المجمع السكني، ثم انقطعت الآثار فجأة"، مشيرا إلى أن "الفريق تابع البحث حتى عثر على آثار الدماء مجددا فتعقبها لمسافة كبيرة، على الرغم من ضعفها، إلى أن وصل إلى حاجز حديدي على شارع الشيخ محمد بن زايد، ثم وجد نقاط دم على الحاجز. وتابع الفريق البحث إلى أن كوفئ على جهده بالعثور على سلاح الجريمة - سكين - على بعد خطوات من محطة موجودة على الطريق".

وأفصح العقيد مكي سلمان أن "فريق العمل حدد مصدر بيع السكين المستخدم في الجريمة، ومن خلاله تم تحديد هوية القاتل والقبض عليه في زمن قياسي"، وتجدر الإشارة إلى أن القاتل كان أحد العمال الذين ارتادوا الفيلا سابقا، وبعد شهور طويلة قرر استهدافها بالسرقة. وعقب دخوله إلى المكان استيقظ صاحب الفيلا، فأقدم العامل على قتله هو وزوجته بسكين كان بحوزته، كما طعن إحدى ابنتيه أثناء فراره.

وذكر سليمان أن هناك قضايا عدة معقدة شارك خبراء مسرح الجريمة في كشفها من خلال رصد آثار دقيقة، مثل عملية سرقة ارتكبها أحد اللصوص، وأنكر كلياً قيامه بها، فتمكن فريق العمل من مضاهاة شذرات نحاس عثرت على ملابسه مع الخزنة المسروقة، وبمواجهته بهذا الدليل انهار واعترف بجريمته.