.
.
.
.

السفاح الأكثر غموضا.. هذا هو زودياك الذي أرعب العالم قبل 60 عاما

رسالة مشفرة لزودياك يقول: "أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم كثيرًا بمحاولة الإمساك بي"

نشر في: آخر تحديث:

تمكن فريق من المحققين من اكتشاف السفاح زودياك، أحد أكثر القتلة المتسلسلين غموضاً وخداعاً وضحايا في تاريخ الولايات المتحدة، الذي أرهب السكان في منطقة سان فرانسيسكو في أواخر الستينيات بسلسلة من عمليات القتل الوحشية والألغاز غير القابلة للحل.

وحل فريق "ذا كيس بريكرز" وهو فريق مكون من أكثر من 40 محققًا سابقًا في مجال إنفاذ القانون وصحفيين وضباط استخبارات عسكرية، الذين يحققون في ألغاز أخرى لم يتم حلها وتعتقد المجموعة أن القاتل مسؤول عن عمليات قتل على بعد مئات الأميال ولم يكن له أي ارتباط بها.

وبحسب قناة "فوكس نيوز" الأميركية، تم ربط السفاح زودياك بخمس جرائم قتل حدثت في عامي 1968 و1969 في منطقة سان فرانسيسكو. على عكس معظم القتلة المتسلسلين، سخر زودياك من السلطات بأصفار معقدة في الرسائل المرسلة إلى الصحف وسلطات إنفاذ القانون. ولقد ألهمت عمليات القتل الكتب والأفلام الوثائقية في السنوات التي تلت ذلك، وقام المحققون الهواة والمحترفون بالتدقيق في القضية في محاولة لكشف القاتل. وفي العقود التي تلت جريمة القتل الأولى، تم التحقيق مع العديد من المشتبه بهم المحتملين.

ويقول الفريق الآن إنه تمكن من التعرف على القاتل زودياك، واسمه الحقيقي، جاي فرانسيس بوست، وإنه توفي في عام 2018.

وكشف الفريق عن أدلة جنائية جديدة وصور وجدت من غرفة بوست المظلمة. وقال الفريق إن إحدى الصور تظهر ندوبًا على جبين بوست تتطابق مع الندوب الموجودة على رسم زودياك.

من بين الأدلة الأخرى، فك رموز الرسائل التي أرسلها زودياك والتي كشفت عنه بأنه القاتل.

ما هي قصة زودياك؟

أرهب زودياك المجتمعات عبر نورث كاليفورنيا في أواخر الستينيات. القاتل على صلة بخمس عمليات قتل لكنه ادعى أنه قتل 37 ضحية. وقعت أولى عمليات القتل المؤكدة لزودياك في ديسمبر 1968 عندما قُتل رجل وامرأة بالرصاص في سيارة في بنيسيا، كاليفورنيا. في 4 يوليو 1969، تم إطلاق النار على رجل وامرأة آخرين في فاليجو. لكن الرجل نجا.

في وقت لاحق من ذلك العام، طعن زوجان بالقرب من بحيرة. نجا الرجل على الرغم من إصابته بعدة طعنات.

وقُتل سائق سيارة أجرة برصاصة قاتلة في سان فرانسيسكو في ذلك العام أيضًا. لم يتم اتهام أي شخص أو تحديد هويته فيما يتعلق بجرائم القتل. على عكس معظم القتلة المتسلسلين، سخر زودياك من السلطات بأصفار ورسائل معقدة.

في عام 2020، قام فريق من كاسري الشفرات بتفكيك شفرة مكونة من 340 حرفًا تم إرسالها إلى صحيفة "سان فرانسيسكو كورنكل" بواسطة زودياك. في ذلك الوقت، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن قضية زودياك لا تزال مستمرة.

وتقول الرسالة التي كانت مشفرة: "أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم كثيرًا بمحاولة الإمساك بي. ... أنا لست خائفًا من غرفة الغاز لأنها سترسلني إلى الجنة في وقت أقرب لأن لدي الآن ما يكفي من العبيد للعمل من أجلي".

أخبرت امرأة من كاليفورنيا كانت تعيش بجوار بوست وزوجته قناة "فوكس نيوز" أنها تعتقد أنه السفاح زودياك بعد رؤية الأدلة التي تم جمعها حتى الآن. وقالت جوين، التي رفضت ذكر اسم عائلتها، إن بوست وزوجته قاما برعايتها عندما كانت طفلة في السبعينيات والثمانينيات. قالت إنه كان يعلمها كيفية إطلاق النار بالأسلحة النارية عدة مرات في الأسبوع، لكنه كان متسلطاً على زوجته ويسيء معاملتها.