.
.
.
.

في الـ22 من عمره.. هزم هذا الشاب الألمان بـ53 معركة

جورج جينيمر لم يسمح له بدخول قوات المشاة والخيالة بسبب بنيته الجسدية فاضطر للالتحاق بسلاح الطيران

نشر في: آخر تحديث:

قبل بداية الحرب العالمية الأولى، لم تعر الدول المتحاربة اهتماما كبيرا لسلاح الطيران، حيث فضّل الجميع حينها توجيه إمكانياتهم المادية والصناعية لتطوير سلاح المشاة والبحرية عن طريق ابتكار بنادق ومدافع ذات فاعلية أكبر وبناء السفن الحربية والغواصات.

وتزامنا مع وصف الجنرال الفرنسي فرديناند فوش (Ferdinand Foch) الطائرات بالأدوات الترفيهية، امتلكت فرنسا مطلع الحرب العالمية الأولى 148 طائرة بينما صنّع الإنجليز 84 طائرة فقط. وبالجهة المقابلة، لم يتعدَّ عدد الطائرات الألمانية حاجز المائتي طائرة.

وعلى الرغم من هذا الدور الضئيل الذي حظيت به الطائرات مطلع الحرب، تمكّن عدد من الطيارين من نقش أسمائهم بأحرف من ذهب بكتب التاريخ. فإضافة للألماني مافريد فون ريشتهوفن (Manfred von Richthofen)، يذكر التاريخ اسم الفرنسي جورج جينيمر (Georges Guynemer) الذي تمكّن لوحده من تحقيق 53 نصرا بمعارك جوية ضد الألمان.

الإنضمام لقوات الطيران

إلى ذلك، ولد جورج جينيمر بباريس يوم 24 كانون الأول/ديسمبر 1894. ودون أن يدري بما يخفيه له المستقبل في مجال الطيران، كان عمر الأخير 9 سنوات فقط عند نجاح الأخوين رايت (Wright Brothers) في التحليق بطائرتهما بالجهة الأخرى من المحيط الأطلسي.

طائرة عسكرية من نوع سباد أس 13
طائرة عسكرية من نوع سباد أس 13

مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، فشل جورج جينيمر في الالتحاق بقوات المشاة والخيالة بسبب بنيته الجسدية النحيفة. وفي المقابل، وافق المسؤولون العسكريون على مطلب دخوله الخدمة العسكرية كميكانيكي لصالح قوات الطيران.

عام 1915، حصل جورج جينيمر على شهادة قائد طائرة والتحق بسرب سيكونيا قرب مدينة كومبيين (Compiègne). ويوم 19 تموز/يوليو من نفس العام، تمكّن جينيمر من إسقاط أول طائرة ألمانية اعتمادا على رشاشة بسيطة ثبّتت على طائرته لينال ترقية أصبح بموجبها رقيبا. وأثناء فترة الاحتفال بعيد الميلاد عام 1915، حصل جورج جينيمر على وسام جوقة الشرف المصنّف كأحد أهم الأوسمة بالجيش الفرنسي.

صورة لجورج جينيمر
صورة لجورج جينيمر


53 انتصارا عند وفاته

عام 1916، شارك جورج جينيمر بمعركة فردان (Verdun) وأصيب إصابة بليغة نال على إثرها ترقية أخرى وحصل على رتبة ملازم. وأواخر شهر تموز/يوليو من نفس العام، عاد الأخير لساحات القتال حيث تمكّن بمفرده من مواجهة 10 طائرات ألمانية. وبفضل هذا الإنجاز، بلغت شهرة جورج جينيمر روسيا حيث منحه الرئيس الفرنسي بوانكاريه وسام القديس جورج بالنيابة عن القيصر الروسي نيقولا الثاني.

جورج جينيمر اثناء تكريمه عام 1917
جورج جينيمر اثناء تكريمه عام 1917

خلال آخر مغامرة جوّية له على متن طائرته سباد أس 13 (SPAD S.XIII)، حقق جورج جينيمر رقما قياسيا حيث فاز الأخير بنحو 53 معركة جوية ضد الألمان متفوقا بذلك على العديد من الطيارين الفرنسيين الآخرين وحلّ وصيفا خلف الطيار رينيه فونك (René Fonck) الذي كان قد حصد 75 انتصارا ضد الألمان.

وقد عرف جورج جينيمر نهايته يوم 11 أيلول/سبتمبر 1917 حيث أصيب الأخير عقب استهدافه من قبل الطائرات الألمانية فوق منطقة لانجمارك بولكابيل (Langemark-Poelkapelle) البلجيكية ليفارق بذلك الحياة وهو في الثانية والعشرين من العمر. وبناء على مصادر تلك الفترة، تعرّف الألمان على طائرة وجثة جورج جينيمر التي تشوّهت بشكل كبير عقب إصابتها بقذيفة.

لوحة تجسد جورج جينيمر
لوحة تجسد جورج جينيمر