.
.
.
.

نزهة تتحول لمأساة.. غرق 11 طفلاً كانوا يمسكون بأيدي بعضهم

150 طالباً من مدرسة إعدادية كانوا يشاركون في تنظيف نهر في مقاطعة جاوة الغربية وانزلق 21 منهم في المياه

نشر في: آخر تحديث:

تحولت رحلة مدرسية إلى مأساة في إندونيسيا. فقد غرق 11 طالباً وتم إنقاذ 10 آخرين خلال نزهة مدرسية لتنظيف نهر في مقاطعة جاوة الغربية.

في التفاصيل أفاد مسؤولون محليون السبت بأن 150 طالباً من مدرسة إعدادية كانوا يشاركون في التنظيف الجمعة على ضفاف نهر سيليور عندما انزلق 21 منهم في المياه.

عائلات الضحايا (رويترز)
عائلات الضحايا (رويترز)

"كان الطقس جيداً"

وقال ديدن ريدوانسيه، رئيس مكتب باندونغ للبحث والإنقاذ: "كان الطقس جيداً ولم يكن هناك أي سيول. هؤلاء الأطفال الذين غرقوا كانوا يمسكون بأيدي بعضهم البعض. انزلق أحدهم وتبعه الآخرون".

من جهتهم تمكن سكان قريبون وفريق إنقاذ من انتشال 10 من الطلاب الذين تم نقلهم إلى مستشفى قريب.

كما استخدم رجال الإنقاذ عوامات كبيرة قابلة للنفخ باللون البرتقالي للبحث عن الضحايا وتم حصر جميع الطلاب عند انتهاء البحث ليل الجمعة.

جثث الأطفال التي تم انتشالها من النهر (رويترز)
جثث الأطفال التي تم انتشالها من النهر (رويترز)

لا سترات نجاة

ويبدو أن الطلاب لم يكونوا يرتدون سترات النجاة. وذكرت بعض التقارير أنهم كانوا يحاولون عبور النهر، الذي يشتهر بركوب الأطواف وأنابيب الترفيه (الأنابيب الداخلية)، عندما سقطوا فيه.

يشار إلى أن الأمطار تتسبب في انزلاقات أرضية متكررة وسيول في إندونيسيا، حيث يعيش ملايين الأشخاص في المناطق الجبلية أو بالقرب من السهول الفيضية.

وفي فبراير 2020، أودت السيول بحياة 6 طلاب على الأقل غرقوا في نهر بمنطقة سليمان في مقاطعة يوغياكارتا.