.
.
.
.

مهمة شديدة الخطورة.. ناسا تطلق أضخم تيلسكوب في التاريخ

نشر في: آخر تحديث:

انطلق أكبر وأقوى تلسكوب فضائي في العالم اليوم السبت في مهمة شديدة الخطورة لرصد الضوء من النجوم والمجرات الأولى والبحث في الكون بحثًا عن آثار للحياة.

إلى هذا، حلق تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا من غيانا الفرنسية على الساحل الشمالي الشرقي لأميركا الجنوبية، على متن صاروخ أريان الأوروبي في سماء صباح عيد الميلاد.

وانطلق المرصد الذي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار نحو وجهته على بعد مليون ميل (1.6 مليون كيلومتر)، أو أكثر من أربعة أضعاف ما وراء القمر.

وسيستغرق الوصول إلى هناك شهرًا وخمسة أشهر أخرى قبل أن تصبح عيون الأشعة تحت الحمراء جاهزة لبدء مسح الكون.

أولاً، يجب أن تتفتح مرآة التلسكوب الهائلة وغطاء الشمس؛ كانت مطوية بأسلوب الأوريغامي لتلائم مخروط مقدمة الصاروخ. خلاف ذلك، لن يكون المرصد قادرًا على النظر إلى الوراء في 13.7 مليار سنة كما كان متوقعًا، في غضون 100 مليون سنة فقط من الانفجار العظيم للكون.
قال مدير ناسا بيل نيلسون في وقت سابق من هذا الأسبوع: "سيعطينا فهمًا أفضل لكوننا ومكاننا فيه: من نحن وما نحن عليه والبحث الأبدي".

لكنه حذر: "عندما تريد مكافأة كبيرة، عليك عادة أن تخاطر بشكل كبير".

فيما صمم جيمس ويب الذي طال انتظاره ليكون خليفة لتلسكوب هابل الفضائي القديم، وهو يحمل اسم مدير ناسا خلال الستينيات. دخلت وكالة ناسا في شراكة مع وكالات الفضاء الأوروبية والكندية لبناء وإطلاق التلسكوب الجديد الذي يبلغ وزنه 7 أطنان، ويعمل عليه آلاف الأشخاص من 29 دولة منذ تسعينيات القرن الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة