.
.
.
.

هكذا حاول الاتحاد السوفيتي تقليد جائزة نوبل للسلام

جوزيف ستالين تسبب بمقتل ما لا يقل عن 20 مليون شخص طيلة فترة حكمه وبعث عام 1949 جائزة سلام عالمية حملت اسمه

نشر في: آخر تحديث:

سنويا، يكرم عدد من الأشخاص على الصعيد العالمي عن طريق منحهم جوائز نوبل، كتقدير لهم على جهودهم وإنجازاتهم في مجالات الأدب والفيزياء والكيمياء والطب والسلام والاقتصاد.

صورة للسويدي ألفرد نوبل
صورة للسويدي ألفرد نوبل

وقد ظهرت هذه الجائزة حسب الوصية الموثقة للسويدي ألفرد نوبل، مخترع الديناميت، عام 1895. وقد منحت هذه الجوائز لأول مرة عام 1901 بمجالات الأدب والفيزياء والكيمياء والطب والسلام. وإحياء لذكرى ألفرد نوبل، أضيفت عام 1968 جائزة نوبل للعلوم الاقتصادية بدعم من البنك المركزي السويدي ومنحت لأول مرة عام 1969 لكل من ركنز فرش ويان تينبرغن.

صورة للقائد السوفيتي جوزيف ستالين
صورة للقائد السوفيتي جوزيف ستالين

إلى ذلك، تعتبر جائزة نوبل للسلام واحدة من أبرز هذه الجوائز التي تمنح سنويا. وتمنح هذه الجائزة لأولئك الذين يساهمون في تكريس التآخي بين الأمم والعاملين على تخفيض الجيوش الدائمة وتكريس السلم بين الأمم.

صورة لفيدل كاسترو
صورة لفيدل كاسترو

جائزة ستالين للسلام

مع نهاية الحرب العالمية الثانية التي أودت بحياة ما يزيد عن 60 مليون شخص، غاص العالم بأهوال الحرب الباردة التي وضعت حلفاء الأمس وجها لوجه حيث سجل التاريخ ظهور المعسكرين الشرقي، الذي ضم كلا من الاتحاد السوفيتي وحلفائه، والغرب الذي تكون من الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها.

صورة لفلاديمير لينين
صورة لفلاديمير لينين

وخلال أواخر الأربعينيات، تصاعدت حدة التوتر بين المعسكرين حيث قسمت ألمانيا لدولتين شرقية وغربية كما اتجه الاتحاد السوفيتي عام 1948 لفرض حصار على برلين استمر لأشهر وانتهى بفضل الجسر الجوي الذي وضعه الأميركيون وحلفاؤهم.

وفي سياق أحداث الحرب الباردة، اتجه القائد السوفيتي جوزيف ستالين عام 1949 لإحداث جائزة سلام عالمية شبيهة بجائزة نوبل للسلام. وقد صدر قرار ستالين بإحداث هذه الجائزة، التي حملت اسم " جائزة ستالين الدولية لتعزيز السلام بين الشعوب"، يوم 21 كانون الأول/ديسمبر 1949 احتفالا بذكرى ميلاد جوزيف ستالين السبعين أثناء ترأس الأخير لأحد اجتماعات مجلس السوفيت الأعلى.

جائزة لينين للسلام

وحسب أقوال المسؤولين السوفيت، منحت هذه الجائزة عموما لمواطني الدول الأجنبية، دون النظر لتوجهاتهم الحزبية وانتماءاتهم الدينية والعرقية، كتكريم لهم على إنجازات متميزة قاموا بها من أجل تكريس السلام والأخوة بين الشعوب. وفي الأثناء، كان أغلب الفائزين بهذه الجائزة أشخاصا حملوا توجهات وميولات شيوعية، كما عرف بعضهم بتأييده لسياسات الاتحاد السوفيتي.

عقب وفاة جوزيف ستالين عام 1953، ترأس نيكيتا خروتشوف عام 1956 المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي. وأثناء هذا الاجتماع، انتقد خروتشوف سياسة ستالين طيلة العقود الفارطة وأعلن عن بدء سياسة جديدة عرفت باجتثاث الستالينية. وبموجب ذلك، تم تغيير تسمية جائزة ستالين الدولية لتعزيز السلام بين الشعوب لتعرف طيلة السنوات باسم "جائزة لينين الدولية لتعزيز السلام بين الشعوب" نسبة للقائد السوفيتي السابق فلاديمير لينين.

ومن ضمن الفائزين بهذه الجائزة السوفيتية للسلام، يذكر التاريخ أسماء شخصيات بارزة كالزعيم الكوبي فيدل كاسترو ورئيس التشيلي، الماركسي، سلفادور أليندي (Salvador Allende)، وعالم الاجتماع الأميركي وليام إدوارد بورغاردت دو بويز والرسام الإسباني بابلو بيكاسو (Pablo Picasso) والجنرال والرئيس السابق للمكسيك لازارو كارديناس (Lázaro Cárdenas) والسياسي المناهض لسياسة التمييز العنصري بجنوب إفريقيا نيلسون مانديلا (Nelson Mandela).

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة