عسكري ألماني.. وقع اتفاقيات استسلام بلاده بالحرب وانتحر

هانز جورج فون فريدبورغ أصبح قائدا للبحرية الألمانية تزامنا مع تعيين كارل دونيتز رئيسا لألمانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

مع نهاية الحرب العالمية الثانية على الساحة الأوروبية وإعلان استسلام ألمانيا رسميا، فضّل عدد كبير من الكبار المسؤولين بالنظام النازي وضع حد لحياتهم للإفلات من المحاكمة وحبل المشنقة. وإضافة لقائد سلاح الجو الألماني السابق هرمان غورينغ (Hermann Göring) الذي انتحر بزنزانته يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر 1946 عقب صدور حكم الإعدام بحقه وقائد فرق الأس أس هنريش هملر الذي وضع حدا لحياته باستخدام السيانيد يوم 23 أيار/مايو 1945 تزامنا مع كشف هويته، يذكر التاريخ واقعة انتحار المسؤول بالبحرية الألمانية الأميرال هانز جورج فون فريدبورغ (Hans-Georg von Friedeburg) الذي خيّر الانتحار على مواجهة القضاء عقب توقيعه لاتفاقية استسلام ألمانيا.

صورة للأميرال هانز جورج فون فريدبورغ
صورة للأميرال هانز جورج فون فريدبورغ

تدرج بالمراتب العسكرية

مع بداية الحرب العالمية الأولى، التحق هانز جورج فون فريدبورغ، المولود عام 1895 بمدينة ستراسبورغ زمن الإمبراطورية الألمانية، مطلع نيسان/أبريل 1914 بالجيش الألماني لينخرط بقوات البحرية، برتبة ضابط، حيث عمل على متن البارجة كرونبرينز (Kronprinz) ويشارك بمعركة جوتلاند (Jutland) ضد قوات البحرية البريطانية خلال شهر حزيران/يونيو 1916. وبفضل مجهوداته بالحرب، حصل فون فريدبورغ على رتبة ملازم بالبحرية الألمانية وانتقل للعمل لصالح فرق الغواصات حيث قاتل على متن الغواصة يو 114 (U-114) ما بين شهري حزيران/يونيو وتشرين الثاني/نوفمبر من العام 1918.

صورة لكارل دونيتز

باعتباره واحدا من أهم المسؤولين بالبحرية الألمانية، عيّن فون فريدبورغ، الذي نال رتبة أميرال، نائبا على أسطول الغواصات الألمانية خلال شهر أيلول/سبتمبر 1941. وخلال الفترة التالية، أشرف الأخير على تنظيم فرق الغواصات الألمانية التي تمركزت بالمحيط الأطلسي وهاجمت سفن الشحن العسكري التابعة للحلفاء التي نقلت المساعدات العسكرية لكل من بريطانيا والاتحاد السوفيتي.

وبالأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية على الساحة الأوروبية، أصبح فون فريدبورغ قائدا للبحرية الألمانية خلفا للأميرال كارل دونيتز (Karl Dönitz) الذي حصل على منصب رئيس ألمانيا تزامنا مع انتحار أدولف هتلر يوم 30 نيسان/أبريل 1945.

هانز جورج فون فريدبورغ اثناء توقيع اتفاقية ريمس
هانز جورج فون فريدبورغ اثناء توقيع اتفاقية ريمس

اتفاقيات استسلام وانتحار

مطلع أيار/مايو 1945، تلقى فون فريدبورغ أوامر بالتفاوض مع الحلفاء الغربيين لترتيب اتفاقية استسلام ألمانيا. ومع وصوله لمكتب المارشال البريطاني برنارد مونتجومري (Bernard Montgomery) بلونبرغ (Lüneburg)، وقّع الأميرال الألماني على وثيقة استسلام القوات الألمانية بكل من هولندا والدنمارك والشمال الغربي لألمانيا تزامنا مع تلقيه لموافقة الرئيس الألماني كارل دونيتز على ذلك. ويوم 7 أيار/مايو 1945، كان الأخير حاضرا، رفقة الجنرال ألفرد جودل، على توقيع وثيقة استسلام ألمانيا الأولى بمدينة ريمس (Reims). وبعدها بيوم واحد، تواجد فون فريدبورغ بالعاصمة برلين عندما وقّع، نيابة عن البحرية الألمانية، على وثيقة الاستسلام الثانية التي أنهت حالة الحرب على الساحة الأوروبية.

هانز جورج فون فريدبورغ أثناء توقيعه على استسلام 4 مايو 1945

تزامنا مع اعتقال أفراد حكومة فلانسبرغ (Flensburg) الألمانية يوم 23 أيار/مايو 1945، وقع فون فريدبورغ بقبضة القوات البريطانية ليتحول بذلك لأسير حرب. وفي الأثناء، آمن فون فريدبورغ بإمكانية مثوله للمحاكمة بسبب رتبته العسكرية الهامة ودوره بالحرب العالمية الثانية. وأمام هذا الوضع، تجرّع فون فريدبورغ خلال نفس اليوم سم السيانيد ليفارق الحياة عن عمر ناهز 49 عاما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.