بريطانيا

بعد نشر فضائحه على الملأ.. هاري غير مرحب به في حفل تتويج والده

الإعلام البريطاني: "كانت هناك مناقشات داخل العائلة المالكة، بأن أفرادها لا يريدون محادثات خاصة في التتويج"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أفادت مصادر بريطانية، الخميس، بأن الأمير هاري لن يكون مرحبا به في حفل تتويج والده الملك تشارلز الثالث، في مايو القادم، في ضوء الانتقادات الموجهة لعائلته في كتابه الجديد "سبير" Spare، أو "الاحتياط"، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام البريطانية.

وقالت صحيفة "ذا صن" The Sun إن "كبار أفراد العائلة المالكة قد استاؤوا من فكرة قضاء الوقت معه في الحدث التاريخي"، مشيرة إلى أنه "من غير الواضح ما إذا كان تشارلز سيدعو ابنه الأصغر لحضور حفل التتويج، أو ما إذا كان الأمير هاري سيقبل الدعوة".

ونقلت الصحيفة عن مصدر بأنه "كانت هناك مناقشات داخل العائلة المالكة، بأن أفرادها لا يريدون محادثات خاصة في التتويج".

ومنذ نحو الشهر، ذكر تقرير لصحيفة "ديلي ميل" Daily Mail البريطانية، أنه على الرغم من أنه لم تصدر بعد الدعوة الرسمية إلى هاري وميغان للمشاركة في الحفل المقرر في مايو القادم، فإن مصادر الصحيفة أكدت أن الملك أبلغ ابنه وزوجته بأنه سيكون مُرحب بهما في الحفل.

وفي برنامج حواري أميركي، سخر دوق ساسكس من البروتوكول الملكي، وتهرب من الإجابة على سؤال عما إذا كان سيحضر حفل التتويج، واكتفى بالقول: "الكثير يمكن أن يحدث بين الحين والآخر".

وزعم أحد المصادر أن "العائلة المالكة تتوقع أن يجد هاري وميغان سببا لعدم التواجد هناك.. أي أنهم سيعتذرون بأدب عن عدم الحضور، إذا تمت دعوتهما".

ويهيمن على الصحافة البريطانية منذ أيام ما كشفه هاري في مذكراته عن حياته وأفراد العائلة الملكية الآخرين واتهامه لهم "بالتعاون مع الشيطان"، أو "الصحافة الصفراء" على حد وصفه، لتحسين سمعتهم على حساب سمعته هو وزوجته ميغان.

وباعت الطبعة الإنجليزية من "سبير" أكثر من 1.43 مليون نسخة من جميع الأشكال والإصدارات في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا في اليوم الأول من نشرها.

وفي مذكراته يروي هاري (38 عاما)، حزنه على وفاة والدته الأميرة ديانا، ونزاعاته مع شقيقه الأمير ويليام، والإحباط من لعبه دور "الاحتياطي "في ظل أخيه الأكبر، وريث العرش البريطاني.

وانتقد الأمير صحافة التابلويد في المملكة المتحدة بسبب التغطية المليئة بالفضول والتطفل والخاطئة في بعض الأحيان، وزعم أن أقاربه لم يرحبوا بزوجته ميغان، واتهم أفراد العائلة المالكة، بمن فيهم زوجة أبيه كاميلا بتسريب روايات إلى وسائل الإعلام لصقل صورتهم أمام وسائل الإعلام.

ويكشف هاري أيضا النقاب عن قتله 25 من مقاتلي طالبان أثناء خدمته كجندي في أفغانستان، ويكشف حتى عن المرة الأولى التي عاشر فيها امرأة في سن السابعة عشرة، وكانت تكبره سنا.

كما يتحدث عن خلافه مع أخيه ويليام وكيف أن أخاه طرحه أرضا أثناء خلاف محتدم بينهما، وتوسلاتهما لوالدهما الملك تشارلز ألا يتزوج كاميلا في 2005 التي أصبحت الآن زوجة الملك.

وحتى اللحظة، لم يعلق قصر باكنغهام على أي من هذه المزاعم على الرغم من رفض أنصار الملكية لها. فحتى الآن، لم تعلق العائلة المالكة على الكتاب أو المقابلات، ومن غير المرجح أن تصدر ردا عليه، بحسب المراقبين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.