صدور الحكم بقضية برلسكوني حول الفساد وحفلاته الصاخبة سيئة السمعة

متهم بدفع رشوة لشهود للكذب بشأن حفلاته الصاخبة سيئة السمعة التي عرفت باسم "بونغا بونغا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

برأت محكمة في ميلانو، الأربعاء، رئيس الحكومة الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني المتهم بدفع رشوة لشهود للكذب بشأن حفلاته الصاخبة سيئة السمعة التي عرفت باسم "بونغا بونغا".

وقال محامي برلوسكني، فيديريكو سيكوني لصحافيين: "لا يمكنني إلا أن أكون راضياً جداً"، في حين لم يتمكن القضاة من إثبات تهم الفساد.

وكان مكتب المدعي العام في ميلانو طلب السجن ست سنوات لبرلوسكوني (86 عامًا) الذي انتخب في سبتمبر عضوا في مجلس الشيوخ، واتهمه بالتلاعب بشهود والإدلاء بشهادة زور في هذه المحاكمة التي سميت "روبي-تير".

وأضاف سيكوني أن هذه التبرئة هي الثالثة في القضية. وقال "ثلاثة من ثلاثة، هذا يكفي"، آملاً ألا يستأنف الادعاء المحاكمة.

وفي قسمين منفصلين من هذه المحاكمة تمت تبرئة برلسكوني في 2021 في سيينا وفي 2022 في روما، من تهمة رشوة شهود.

ولم يحضر برلوسكوني المحاكمة الأربعاء.

برلوسكوني
برلوسكوني

كما طلب الادعاء السجن من سنة إلى ست سنوات لـ 27 متهمًا آخرين في هذه القضية، لكن تمت تبرئتهم جميعًا.

وبالنسبة للملياردير الذي يتقدم ببطء باتجاه مغادرة الحياة السياسية الإيطالية لكنه برز مرة أخرى الأحد بتعليق قاس ضد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، سيكون هذا الحكم واحدا من القرارات التي واجهها على إثر محاكمات لا تعد ولا تحصى في العقود الأخيرة، وفاز فيها في أغلب الأحيان.

ورد ماتيو سالفيني، أحد نائبي رئيسة الوزراء ورئيس حزب "الرابطة" المناهض للمهاجرين قائلاً "سعيد بتبرئة سيلفيو بعد سنوات من المعاناة والإهانات والجدل غير المجدي".

ومحاكمة "روبي تير" هي أحد جوانب فضيحة "روبيغيت" وسهرات الـ"بونغا بونغا" الشهيرة التي نظمها سيلفيو برلسكوني مع شابات لقاء أموال في قصره الفخم بالقرب من ميلانو (شمال).

من جهة أخرى، تحدثت عارضة الأزياء السابقة ماريستيل بولانكو التي كانت من المدعوات إلى حفلات برلسكوني لصحافيين عن تحول حياتها إلى "كابوس" منذ بدء المحاكمة. وهي نفسها قد يحكم عليها بالسجن لمدة يمكن أن تصل إلى خمس سنوات بتهمة الفساد.

"سلطان" و"عشيقات"

وأفضت المحاكمة الأولى في قضية روبي، المعروفة باسم "روبيغيت"، وهو لقب الشابة المغربية كريمة المحروق، إلى حكم صدر في يونيو 2013 على برلوسكوني بالسجن سبع سنوات بتهمة دعارة مع قاصرين واستغلال السلطة. لكن رئيس الحكومة السابق برئ نهائيا في مارس 2015 في محكمة النقض في هذا الجزء.

وجرت محاكمة عرفت باسم "روي بيس" (أو روبي مكرر أو روبي 2) اثنين من المقربين لسيلفيو برلوسكوني متهمين بجلب عاملات جنس شابات لحفلاته.

وقد حُكم على أحدهما في الاستئناف بالسجن أربع سنوات وسبعة أشهر، والآخر بالسجن لمدة عام وسنتين وعشرة أشهر للآخر.

أما محاكمة الأربعاء فتتعلق بشكل عام بدفع برلسكوني أموالا لعدد من الأشخاص وشابات وموسيقيين شاركوا في هذه السهرات مقابل التزامهم الصمت في المحاكمات السابقة.

ترى النيابة أن صمت هؤلاء الشابات كلف برلسكوني ملايين اليوروهات بين 2011 و2015. وقد دفع جزءا كبيرا منها لروبي وحدها التي كانت قاصرة عندما شاركت في الأمسيات الشهيرة. وتمثلت هذه الدفعات بنقود وهدايا وسيارات وسكن ودفع فواتير ونفقات طبية.

وتقول هيئة الدفاع عن برلسكوني إن الأموال دفعت تعويضًا عن الأضرار التي لحقت بسمعة المتورطين في القضية، وتشدد على أنه يُحاكم "بتهمة الكرم".

وفي لائحة الاتهام التي قدمتها في مايو وصفت المدعية تيتسيانا سيسيليانو برلسكوني بأنه "سلطان" اعتاد على "إحياء سهراته مع مجموعة من العشيقات اللواتي كن يقمن بتسليته مقابل أموال"، في ما شبهته بـ"عبودية جنسية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.