زلزال تركيا

مصيرهما مجهول ووالداهما توفيا.. صورة طفلين تفطر القلب بتركيا

عُلقت صورتان لهما على شجرة بالقرب من مبنى سكني كانا يعيشان فيه بمدينة كهرمان مرعش التركية التي ضربها الزلزال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

لا أحد يعلم مصير طفلين عُلقت صورتان لهما على شجرة بالقرب من مبنى سكني كانا يعيشان فيه بمدينة كهرمان مرعش التركية التي ضربها الزلزال.

وفي إحدى الصورتين، يبتسم رضيع يرتدي زياً برتقالي اللون، بينما في الأخرى يظهر طفل أكبر سناً داخل حمام سباحة وهو ينظر بفخر إلى الكاميرا.

ويوضح بايرام ناجار، أحد الناجين من الزلزال، بينما كان ينتظر مع آخرين من سكان المنطقة فيما يقوم حفار بإزالة كومة ضخمة من الركام: "لقد توفي والداهما".

وأضاف أن جثتي والدي الطفلين ما زالتا تحت الأنقاض، وتابع بالقول "نأمل أن نجد الوالدين بعد أن تزيل الحفارات الركام".

صورة الطفلين معلقة أام أنقاض منزلهما

ويعتقد ناجار أن هناك عشر جثث تحت الأنقاض لكنه لا يعلم إن كان الطفلان من بينها.

وارتفع إجمالي عدد القتلى في تركيا وسوريا جراء الزلزال الذي وقع الأسبوع الماضي إلى أكثر من 41 ألفا، ويحتاج الملايين الآن إلى مساعدات إنسانية بعد أن باتوا بلا مأوى وسط طقس قارس البرودة.

وتُظهر لقطات بطائرة مسيرة لمدينة كهرمان مرعش، الواقعة بالقرب من مركز الزلزال، حجم الدمار الناتج عن الكارثة التي سوت مباني بالأرض وأجبرت الأسر على اللجوء لخيام تم نصبها في استاد المدينة.

وقال علي جيفيك، وهو من سكان المنطقة ويعيش حالياً في خيمة "نأمل في العودة إلى منازلنا. لقد كان زلزالا كارثيا ومُصاب الناس هائل. الناجون ما زالوا مذعورين لكن رغم كل شيء نحن ما زلنا صامدين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.