كورونا

ما بعد كورونا.. هكذا يرى الموظفون العمل من المكاتب

دراسة: 30% قالوا إنهم سيبحثون عن عملٍ في مكانٍ آخر بحال إجبارهم على العودة إلى المكتب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

غيّرت جائحة كورونا الطريقة التي يُمارس فيها ملايين الموظفين حول العالم أعمالهم اليومية، إذ انتقل معظم الموظفين من ممارسة العمل من المكاتب إلى العمل من المنزل خلال الجائحة، وهو ما استمر حتى الآن.

وقد بدأت العديد من الشركات في الآونة الأخيرة بمطالبة موظفيها بالعودة إلى ممارسة العمل من مكاتبهم، مما أثار موجةً من الجدل المتصاعد بين الموظفين الرافضين للعودة إلى مكاتبهم، والشركات التي تُطالب موظفيها بالعودة إلى المكاتب بشكلٍ كامل أو جزئي.

وذكرت دراسة أخيرة نشرتها شركة (إبسوس) Ipsos أن غالبية الموظفين يُفضلون متابعة العمل من منازلهم، في حين قال 30% من الذين شاركوا بالاستطلاع أنهم سيبحثون عن عملٍ في مكانٍ آخر في حال إجبارهم على العودة إلى المكتب.

وفي لقاءٍ مع موقع قناة "CNBC" الأميركية، أكد مارك ديكسون المدير التنفيذي لشركة "IWG"، وهي واحدة من كبرى شركات تأجير مساحات العمل في العالم، إن الموظفين لا يرغبون في العودة إلى المكاتب التقليدية ويرونها "هدرًا كاملًا للوقت والمال"، على حد تعبيره.

وأضاف ديكسون أن الافتراض بأن الناس يحبون التنقل يوميًا إلى مراكز عملهم هو افتراض غير صحيح، وأضاف أن الموظفين يفضلون العمل بشكلٍ مرن من أي مكان.

وكان الصراع قد تصاعد في الآونة الأخيرة بين العاملين والشركات بشأن سياسات العودة إلى المكتب. وقدمت شركات مثل ستاربكس وأمازون وغوغل سياساتها الخاصة بالعودة إلى المكتب في الآونة الأخيرة، والتي تطالب الموظفين بالعودة بشكلٍ كاملٍ أو جزئي إلى مكاتبهم.

وكان موظفو شركة ستاربكس قد رفضوا السياسة التي طرحتها شركتهم والتي تطالب الموظفين بالعودة إلى المكتب لثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل، في حين انقسم موظفو أمازون حول طلب الشركة عودة الموظفين إلى مكاتبهم بدءًا من مايو القادم.

وتسببت مقاومة هذه السياسات في تراجع سوق العقارات التجارية، وهو ما يتوقع ديكسون أن يؤدي إلى "صدمة" في هذا السوق، خاصة مع إعادة الشركات التقنية الكبرى، مثل أمازون وغوغل، النظر في تكاليف مساحات مكاتبها. وكانت أمازون قد علّقت بناء مقرها الثاني في فيرجينيا بعد أن أقالت آلاف العمال في وقت سابق من هذا العام. في حين قلصت غوغل وميتا مساحات مكاتبهما في إجراءات تقشفية.

وكانت غوغل قد طلبت من بعض موظفيها مشاركة المكاتب، بحيث يتبادل الموظفون استخدام المكاتب نفسها في أيامٍ مختلفة من الأسبوع، وهو ما أدى إلى ترك بعض مباني الشركة فارغة، في حين قررت ميتا عدم تجديد عقود الإيجار لمبنيين في نيويورك العام الماضي.

ومع ذلك، يعتقد ديكسون أن ما يحدث الآن يمكن أن يخلق فرصًا جديدة لشركات مثل "IWG"، المتخصصة بتوفير خدمة "المكاتب المرنة" التي تتيح للشركات استئجار مساحات العمل حسب الحاجة. ووفقًا لتصوره، يمكن للمكاتب أن تكون كشبكة من محطات الوقود، بشكلٍ توفِّر فيه للعمال فرصة العمل في أي مكان. وتمتد مكاتب "IWG" في أكثر من 120 دولة.

ومن الواضح أن الجائحة قد سرّعت التحول إلى العمل عن بعد، ولكن ما زال من غير الواضح مدى دوام هذا التغيير. إذ قد تُقرر بعض الشركات العودة إلى الطرق القديمة للعمل بعد انتهاء الجائحة، في حين يمكن أن تتبنى شركات أخرى نهجًا مختلطًا يمزج بين العمل من المنزل والمكتب.

ومع ذلك، فمن الواضح أن شكل العمل يتغير، ومن المُستبعد أن يعود مشهد العمل إلى ما كان عليه قبل الجائحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.