خاص

خوفاً من زلزال مدمر.. أهل اسطنبول يتجهون لهجرتها وعالم بيئي يحذر من كارثة!

العالم البيئي غونار يالنتش: "الزلزال الذي حدث الشهر الماضي جنوب تركيا، أثار الخوف لدى سكان إسطنبول، ما دعا بعضهم إلى التفكير بالهجرة منها خشية من تكرار زلزالٍ مشابه للذي حصل في العام 1999 خاصة مع وجود توقعاتٍ بحدوث زلزال مدمّر آخر في اسطنبول"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع تكرار التنبؤات والتوقعات بشأن احتمال وقوع زلزالٍ مدمّر بمدينة اسطنبول التركية، بدون تحديد موعده، لجأ بعض سكان المدينة التي تعد ثاني أكبر المدن التركية والبالغ عدد سكانها 16 مليوناً، إلى الانتقال منها باتجاه مدنٍ أخرى خاصة إلى البلدات والمدن الصغيرة التي ينحدرون منها، لكن عالماً بيئياً تركياً رأى أن الانتقال من إسطنبول لا يعد الحلّ الأمثل لمواجهة الزلزال المرتقب.

وقال العالم البيئي غونار يالنتش لـ"العربية.نت" إن "أعداداً قليلة فقط من سكان اسطنبول انتقلوا إلى مدنٍ أو محافظاتٍ أخرى داخل البلاد، في حين قام آخرون من سكان المدينة بالاستعداد لمواجهة الزلزال عبر تجهيز مركباتهم للنوم فيها حال وقوعه أو صنع غرفٍ حديدية مقاومة للزلزال، لكن كل هؤلاء أعدادهم ضئيلة مقارنة بملايين السكان في إسطنبول".

وأضاف أن "الزلزال الذي حدث الشهر الماضي جنوب تركيا، أثار الخوف لدى سكان اسطنبول، ما دعا بعضهم إلى التفكير بالهجرة منها خشية من تكرار زلزالٍ مشابه للذي وقع في العام 1999 خاصة مع وجود توقعاتٍ بحدوث زلزال مدمّر آخر في إسطنبول". وقُتل حوالي 17,000 شخص فيما بقي نصف مليون شخص بلا مأوى وأصبحت مدينة إزميد منطقة منكوبة بعد الزلزال الذي ضربها بقوة 7.6 رجة على مقياس ريختر.

من شارع الاستقلال في اسطنبول
من شارع الاستقلال في اسطنبول

وتابع أن "هذا الزلزال المتوقع من الممكن أن يحدث مجزرة، ففي خمسينيات القرن الماضي بدأت الهجرة نحو اسطنبول مع تحوّيلها لمدينة صناعية، ما أدى لبناء لمناطق عشوائية تمّ بناء مساكنٍ رخيصة ورديئة الجودة فيها وهو أمر استمر طويلاً ويعني أن معظم تلك المباني لا يقل عمرها عن 40 عاماً وبالتالي هي معرّضة للدمار جرّاء الزلزال ولا تعد فكرة الهجرة منها جيدة".

وكشف أن "الحل الأمثل لمواجهة هذه المخاطر يكمن في التخطيط لبناء مدنٍ جديدة ومهيأة لمواجهة الكوارث الطبيعية، وإلا لن يكون هناك حلول سوى الانتقال من إسطنبول إلى مدنٍ أخرى كالمناطق الريفية وهو أمر فعله الناس في الفترة السابقة".

وكان عدد من سكان مدينة اسطنبول، في المناطق المعرضة لخطر الزلازل المتوقع والذي قد تبلغ شدته نحو 10 درجات على مقياس ريختر وفق ما توقّع خبير الزلازل التركي الشهير ناجي غورور، كانوا قد عادوا إلى مناطقهم وبلداتهم الريفية خشية وقوع هذه الكارثة الطبيعية.

كما أن أعداداً أخرى من سكان المنطقة وجدوا في مناطقهم الريفية بديلاً لمناطقهم المهددة بالزلزال، لكن ارتفاع أسعار العقارات فيها جرّاء هذا الانتقال منع آخرين من الإقامة فيها خاصة أن الدمار الذي لحِق بعشرة ولايات تركية الشهر الماضي بعد زلزال السادس من 6 فبراير أدى إلى أزمة سكنية في عموم مناطق البلاد.

وأفاد معهد رصد الزلازل في تركيا، اليوم الخميس، بأن زلزالا بقوة 4.2 درجة على مقياس ريختر مركزه بحر مرمرة، ضرب وسط البلاد، وذلك بعد ساعات من تنبؤات عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس.

وقال المركز الأوروبي المتوسطي لرصد الزلازل بدوره إن هزة أرضية بقوة 3.7 درجة ضربت وسط تركيا على عمق 5 كلم.

ومر الأسبوع الأول من مارس دون وقوع أنشطة زلزالية مدمرة على الرغم من حدوث عدة زلازل كبيرة نوعاً ما في أماكن متفرقة حول العالم وصل بعضها إلى 6.9 درجة على مقياس ريختر، إلا أنها لم تتسبب في دمار كبير أو ضحايا، ولذلك وجد عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس نفسه في مرمى النيران أكثر وأكثر، بعد أن حذّر مراراً من "زلزال هائل" وأنشطة زلزالية مدمرة خلال الأسبوع الأول من مارس، بناء على حساباته الهندسية التي تربط بين تحرك الكواكب واصطفافها وتأثيرها على الأرض.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.