تسريب وثائق سرية عن أجنحة قصر باكنغهام.. ومقر إقامة الملك تشارلز

الوثائق السرية كانت متاحة على الإنترنت منذ يوم الأربعاء الماضي ولكن تمت إزالتها في وقت لاحق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

تسربت وثائق سرية من داخل قصر "باكنغهام" الملكي البريطاني في لندن، وفوجئت الأجهزة الأمنية والمسؤولون البريطانيون بأنها منشورة على الانترنت، ما أشعل مخاوف أمنية واسعة بشأن اختراق المنظومة الإلكترونية للبلاد.

وبحسب تقرير نشرته جريدة (METRO) البريطانية، واطلعت عليه "العربية.نت"، تم نشر وثائق سرية تظهر الأعمال الداخلية لقصر باكنغهام على الإنترنت، في خرق أمني واضح.

وكشفت المخططات والبيانات والصور عن ترتيبات في غرفة "أساسية" ونقطة وصول تخدم المقر الملكي. كما وصفت الخطط أيضاً أجنحة القصر وتخطيطه، بما في ذلك الموقع المحتمل لشقق الملك تشارلز والملكة كاميلا الخاصة.

الملك تشارلز الثالث
الملك تشارلز الثالث

ووصفت المستندات، التي تم تحديدها بأنها "سرية" باللون الأحمر، كيفية اتصال الغرف والأجنحة وإظهار ميزات الأمان الرئيسية.

ويقول التقرير إن هذه الوثائق السرية متاحة على الإنترنت منذ يوم الأربعاء الماضي ولكن تمت إزالتها في وقت لاحق، إلا أنها أشعلت موجة من القلق والمخاوف الأمنية بشأن هذا الاختراق، وما إذا كان القراصنة الذين نجحوا به قد توصلوا الى مزيد من الوثائق التي لم ينشروها حتى الآن.

وقال فيليب جريندل، منسق أمن مكافحة الإرهاب السابق في شرطة العاصمة، إنه لا ينبغي نشر مثل هذه التفاصيل للجمهور.

وأضاف جريندل، الذي يشغل الآن منصب الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة (Defuse)، وهي شركة استشارية لإدارة التهديدات والمخاطر: "ما كان يجب نشرها مطلقاً، قد يؤدي نشر أي خطط إلى تعريض الأمن للخطر وقد يكون مفيداً لأي خصم".

وتضمنت الوثائق معلومات عن نظام استبدال أبواب الخدمة منتهية الصلاحية، كما شملت الأنواع والمواد المستخدمة في الأقفال، مع إظهار ميزات أخرى بما في ذلك مصباح الأمان والمستوى العلوي.

وكانت السلطات المحلية قد رفضت في السابق الإفراج عن مثل هذه الوثائق لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ونص حكم صدر في نوفمبر 2022 على ما يلي: "إن الإفصاح عن هذه المعلومات من شأنه أن يضر بالعلاقات الدولية أو الدفاع أو الأمن القومي أو السلامة العامة، أو من المحتمل أن يضر ذلك. قصر باكنغهام هو مقر إقامة كبار أعضاء العائلة المالكة، والكشف عن المعلومات المطلوبة سيؤثر سلباً على الأمن القومي وسلامة الجمهور".

وقال متحدث باسم مجلس ويستمنستر إن "المجلس يأخذ هذا الأمر على محمل الجد ويقوم بالتحقيق للتأكد من عدم تسرب معلومات حساسة أو سرية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة