خاص

مركبات مشتعلة وأشخاص بداخلها.. 9 وفيات بحادثين في الأردن

خفض الحوادث بـ14%، وخفض أعداد الوفيات 4% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

شهد الأردن حادثي سير مروعين راح ضحيتهما 9 أشخاص وأصيب 14 شخصاً فيهما، وسط مشاهد مروعة للحادثين اللذين انتشرت صورهما في مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم.

• اشتعال 3 مركبات

وفي الحادث الأول، حيث تعاملت الفرق المتخصّصة من الدفاع المدني والشّرطة مع تدهور شاحنة محمّلة بمادة الحديد مما أدى إلى سقوط الحمل على عدد من المركبات واشتعال النيران بثلاث مركبات بداخلها أشخاص في منطقة نزول العدسية باتجاه العاصمة الأردنية عمان.

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردنية العقيد عامر السرطاوي لـ"العربية.نت" إنه نتج عن الحادث وفاة 5 أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح ورضوض في مختلف أنحاء الجسم، حيث عملت فرق الدفاع المدني على إخماد الحريق ومعالجة الحادث ونقل الإصابات إلى المستشفى، حيث إن الإصابات قيد العلاج، وتم فتح تحقيق مروري بالحادث وأُعيد فتح الطريق أمام حركة السير.

من جانبه قال مدير مستشفى الشونة الجنوبية الدكتور عوض الخزاعلة لـ"العربية.نت" إنه تم طلب فريق الأزمات والطوارئ في المستشفى، وهم 30 شخصا من مختلف التخصصات الطبية من تخدير وأشعة وجراحة وعظام وغيرها من التخصصات، وذلك للتعامل مع الحادث بأكبر قدر ممكن، مشيرا إلى أنهم وصلوا إلى مستشفى في السرعة القصوى للتعامل مع الحادث.

كما تم فتح مختبر آخر بالمستشفى لغايات التبرع المباشر بالدم احتياطا، موضحا أن مرضى العناية الحثيثة تم إدخالهم مباشرة بعد إجراء الصور والإجراءات الطبية اللازمة.

• 4 وفيات بتدهور مركبة

وفي حادث آخر ليس أقل بشاعة عن الأول، فقد تعاملت فرق الإنقاذ والإسعاف في مديرية دفاع مدني عجلون وشرطة عجلون شمال الأردن، مع حادث تدهور مركبة وسقوطها في وادي بعمق 100 متر في منطقة كفرنجة.

ونتج عن الحادث وفاة أربعة أشخاص وإصابة شخص آخر، حيث عملت فرق الإسعاف على تقديم الإسعافات الأولية اللازمة للمصاب ومن ثم نقله وإخلاء الوفيات إلى مستشفى الإيمان الحكومي.

• انخفاض الحوادث 14%

وأكد مساعد مدير الأمن العام للسير وشؤون الأجانب، العميد المهندس رامي الدباس قبل أيام في احتفالية يوم المرور العالمي، أن مديرية الأمن العام عملت من خلال المحاور العملياتية، والإعلامية، على النهوض بثقافة مرورية قوامها الالتزام بقواعد المرور، ونبذ السلوكيات الخاطئة والمخالفات الخطرة، من خلال التوعية والخطط الإعلامية، أما في الجانب القانوني، فقد سخرت المديرية مواردها البشرية المدربة، والتكنولوجيا الحديثة لإنفاذ قانون السير، وتعزيز الرقابة والسيطرة التقليدية والإلكترونية، ما أسهم في خفض الحوادث بنسبة 14%، وخفض أعداد الوفيات الناجمة عنها بنسبة 4% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.