رغم قيمتها كثروة لا مثيل لها.. أبقار فرنسا تهدد الكوكب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يتعين على فرنسا وضع استراتيجية لتقليل عدد الأبقار لديها، وفقاً لتقرير صادر عن ديوان المحاسبة نُشر حديثاً، ويهدف للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، لكن ما علاقة أبقار فرنسا بتلك الظاهرة؟

نتائج عكسية

تعدّ فرنسا المنتج الأوروبي الرائد للحوم البقر وثاني بلد أوروبي بمنتجات الألبان بعد ألمانيا، لكن هذه الثروة الحيوانية التي تتميز بها فرنسا تعود عليها بنتائج عكسية، إذ يعتبر روث الأبقار مصدراً رئيسياً لانبعاث غاز الميثان، وهو أحد الغازات التي تسهم في ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

وللحد من تأثير هذه الظاهرة على المناخ بدأت الحكومة الفرنسية بالتحرك، وأعلنت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن عن خطة عمل حكومية لتقييم قدرتها في قطاع الزراعة على خفض غازات الاحتباس الحراري بعد الحد من تأثير تربية الحيوانات والأسمدة النيتروجينية.

محاولة احتواء الكارثة

فتربية الأبقار في فرنسا مسؤولة عن 11.8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في البلاد. وقد طالب ديوان المحاسبة في تقرير نُشر يوم الاثنين 22 مايو فرنسا بتقليص أعداد الأبقار لتحجيم هذه الكارثة البيئية.

وتلعب الأبقار دوراً مهماً في الثروة الحيوانية الفرنسية، حيث تمتلك فرنسا حوالي 17 مليون رأس ماشية، ما يجعلها إحدى الدول الأوروبية الرائدة في إنتاج اللحوم والألبان.

سلالات جيدة

وتتميز الأبقار في فرنسا بتنوعها، حيث تتواجد سلالات مختلفة مثل الهولشتاين والنورماندي والشاروليه.

تعد صناعة الألبان من أبرز مكونات الثروة الحيوانية في فرنسا. فالأبقار تنتج حوالي 24 مليون طن من الحليب سنوياً، وتعتبر جودة منتجات الألبان الفرنسية عالية المستوى، وتشتهر بها في الأسواق العالمية. وتستخدم الألبان الفرنسية في صنع الجبن والزبدة واللبن ومنتجات الحلويات الأخرى.

تحدٍ بيئي

مع ذلك، تواجه الأبقار في فرنسا اليوم تحدياً بيئياً كبيراً بسبب انبعاثات غاز الميثان الناتج عن روثها، والذي يسهم في تغير المناخ.

وفي هذا الصدد، تقوم أبحاث علمية يشرف عليها معهد البحوث الفيدرالي الألماني لصحة الحيوان ومعهد أبحاث بيولوجيا حيوانات المزرعة، بدراسة إمكانية تعليم الأبقار استخدام المرحاض لتخفيف أضرار روثها وذلك من خلال حصره وتفكيكه عوضاً أن يبقى منتشراً في الطبيعة، وقد أظهرت التجارب أن الأبقار استطاعت التعلم بسرعة مماثلة لتلك التي يحتاجها الأطفال الصغار.

لكن هذه الدراسات مازالت قيد التطوير وتحتاج وقتاً لتنفيذها بشكل عملي في المزارع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.