قصة أول طيار عبر أجواء البحر المتوسط للمنطقة العربية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

تستضيف فرنسا سنويا بطولة رولان غاروس (Roland-Garros) للتنس، المعروفة أيضا ببطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، المصنفة كثاني أهم البطولات العالمية برياضة التنس بعد دورة أستراليا.

وقد ظهرت بطولة رولان غاروس عام 1925 وأقيمت بشكل سنوي منذ العام 1927 قبل أن تتعطل لوهلة أثناء فترة الحرب العالمية الثانية.

من جهة ثانية، جاءت دورة رولان غاروس لتخلف البطولة الفرنسية للتنس التي ظهرت لأول مرة عام 1891.

طابع بريدي لتخليد ذكرى رولان غاروس
طابع بريدي لتخليد ذكرى رولان غاروس

في الأثناء، سميت هذه البطولة التي أقيمت سنويا منذ العام 1927 لتخليد ذكرى الطيار الفرنسي الشهير رولان غاروس الذي قام بإنجازات عديدة في مجال الطيران قبل أن يفارق خلال الحرب العالمية الأولى.

شغف رولان غاروس بالطيران

إلى ذلك، ولد رولان غاروس يوم 6 تشرين الأول/أكتوبر عام 1888 بمدينة سانت دينيس (Saint-Denis) بجزيرة لا ريونيون (La Réunion) الفرنسية الواقعة قبالة السواحل الشرقية لمدغشقر. وفي الرابعة من عمره، رافق الأخير عائلته للاستقرار بسايغون.

رولان غاروس على متن احدى طائراته
رولان غاروس على متن احدى طائراته

وبسبب عدم وجود معهد ثانوي بالمنطقة، أرسل رولان غاروس عام 1900 نحو فرنسا حيث واصل تعليمه بعيدا عن عائلته.

أثناء تواجده بفرنسا، عاش رولان غاروس حياته بشكل مستقل عن أفراد عائلته. وبالتزامن مع ذلك، مارس الأخير العديد من الرياضات كركوب الدراجات وكرة القدم. لاحقا، التحق رولان غاروس بالمدرسة العليا للتجارة بباريس قبل أن يتمكن بفضل ذلك من افتتاح مؤسسته الخاصة بمجال السيارات وهو في الحادية والعشرين من عمره.

وخلال عطلة قضاها صيف عام 1909 قرب منطقة ريمس (Reims) الفرنسية، تابع رولان غاروس فعاليات أحد معارض الطيران.

وهنالك، انبهر الأخير بمظهر الطائرات وقدرتها على التحليق. وبتلك اللحظة، عقد رولان غاروس العزم على أن يصبح طيارا.

ومستغلا الأرباح التي جناها من مؤسسته الخاصة، أقدم رولان غاروس على شراء طائرته الأولى المتواضعة التي كانت من نوع سانتوس دومون ديموازيل (Santos-Dumont Demoiselle) المقدرة قيمتها بنحو 7 آلاف فرنك.

على الرغم من عدم امتلاكه لشهادة بمجال الطيران، باشر رولان غاروس بالتدرب على هذه الطائرة قبل أن يصبح بفترة وجيزة طيارا محترفا.

عبور البحر الأبيض المتوسط

أثناء مسيرته بمجال الطيران، حقق رولان غاروس العديد من الإنجازات حيث حلّق الأخير ما بين باريس وروما وما بين باريس ومدريد. وفي الأثناء، حقق رولان غاروس أبرز إنجازاته عام 1913. فخلال تلك السنة، حلّق الأخير ما بين فرنسا وتونس ليدخل التاريخ كأول طيار يتمكن من عبور البحر الأبيض المتوسط.

ويوم 23 أيلول/سبتمبر 1913، انطلق رولان غاروس في حدود الساعة الخامسة وسبع وأربعين دقيقة صباحا من قاعدة الطيران البحرية بفريجوس سانت رافاييل (Fréjus-Saint Raphaël) بالجنوب الشرقي لفرنسا على متن طائرة من نوع موران سولنييه (Morane-Saulnier) أحادية السطح. وقد زودت هذه الطائرة حينها بنحو 200 لتر من الوقود لتشغيل محركها الذي بلغت قوته 80 حصانا. وأثناء فترة الطيران المحفوفة بالمخاطر، تعرضت طائرة رولان غاروس لعطبين بسيطين بالقرب من جزيرتي كورسيكا وسردينيا.

رولان غاروس عام 1910
رولان غاروس عام 1910

واعتمادا على متوسط سرعة قدر بحوالي 101 كلم بالساعة، اجتازت طائرة رولان غاروس مسافة 780 كلم وعبرت البحر الأبيض المتوسط قبل أن تحط بمدينة بنزرت بالشمال التونسي في حدود الساعة الواحدة وأربعين دقيقة بعد الظهر. وعقب هذه الرحلة التي استمرت لما يقارب 7 ساعات و53 دقيقة هبطت طائرة رولان غاروس على التراب التونسي بخزان وقود لم يتبق فيه سوى 5 لترات فقط.

مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، تطوع رولان غاروس لصالح الجيش الفرنسي وانطلق للمشاركة بالمعارك الجوية ضد الألمان تزامنا مع ابتكاره للطائرة المزودة برشاش. وخلال شهر نيسان/أبريل 1915، وقع الأخير أسيرا بقبضة القوات الألمانية عقب إسقاط طائرته. ومع نجاحه في الهرب من معتقله وعودته لفرنسا، أقنع رولان غاروس المسؤولين الفرنسيين بضرورة عودته لساحات القتال لنقل خبرته لبقية الطيارين.

قبل 5 أسابيع فقط من نهاية الحرب العالمية الأولى، انفجرت طائرة رولان غاروس يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر 1918 بسماء منطقة سانت موريل (Saint-Morel) عقب معارك ضارية ضد طائرات فوكر دي 7 (Fokker D.VII) الألمانية. وعلى إثر ذلك، توفي رولان غاروس قبل يوم واحد من بلوغه الثلاثين من العمر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.